هل تعود المفاوضات بين طالبان وواشنطن؟

2 تشرين الأول 2019 | 12:03

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

(أ ف ب)

أعلن المتحدث باسم طالبان أنّ "القيادي في الحركة الملا باردار سيتوجه إلى باكستان، اليوم، لإجراء محادثات مع المسؤولين بينما تحدثت معلومات غير مؤكدة عن وجود المبعوث الأميركي زلماي خليل زاد في العاصمة إسلام أباد".

وفي حال تأكدت صحة هذه المعلومات، فسيكون ذلك أول فرصة معلنة لإجتماع بين #طالبان والولايات المتحدة منذ أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد #ترامب وقف المفاوضات بين الطرفين في أيلول الماضي.

ولفت المتحدث باسم المتمردين ذبيح الله مجاهد، في تغريدة إلى أنّ "باكستان هي المحطة الرابعة من جولة للملا باردار شملت روسيا والصين وإيران".

وباردار أحد مؤسسي حركة طالبان، هو رئيس الجناح السياسي لحركة طالبان ويتمركز عادة في قطر حيث عقدت الحركة لمدة عام تقريبًا مفاوضات مباشرة مع وفد أميركي برئاسة خليل زاد.

وكان الجانبان على وشك التوصل إلى اتفاق من شأنه أن يسمح لواشنطن ببدء سحب قواتها من أفغانستان مقابل وعود أمنية من طالبان.

وذكرت "دون" أكبر صحيفة ناطقة بالانكليزية في باكستان أنّ "تورد مصادر أن خليل زاد وصل إلى إسلام أباد الثلثاء".ولم تؤكد وزارة الخارجية الباكستانية أو سفارتا الولايات المتحدة في إسلام أباد أو كابول النبأ.

وصرح مصدر مسؤول في طالبان في باكستان لوكالة فرانس برس أنّ "الحركة على علم بزيارة خليل زاد وعلى استعداد لمقابلته"، مضيفاً أنّه، "لم ننسحب من المحادثات"، موضحاً أن "أميركا هي التي تراجعت".

وذكر مصدر آخر في الحركة المتشددة أنّ "الأمر متروك للملا باردار الذي يقود وفد التفاوض، لتحديد من يريد التحدث إليه".

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard