عون: لبنان يمر بظروف بالغة الدقة لا يستحيل الخروج منها اذا تعاهدنا على مواجهتها

29 أيلول 2019 | 11:24

جانب من الحضور في سيدني.

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في كلمة وجهها إلى الصحافيين اللبنانيين، لمناسبة زيارة نقيب المحررين إلى اوستراليا، "ان لبنان يمر اليوم بظروف بالغة الدقة لا يستحيل الخروج منها اذا تعاهدنا على مواجهتها موحدي الارادة ، متجاوزين الخلافات والتباينات".

اضاف في الرسالة التي قرأها قنصل لبنان العام في سيدني في احتفال تكريمي على شرف نقيب المحررين " اننا نتابع باهتمام ما تقومون به في خدمة وطنكم الام، وسعيكم الحثيث لإبقاء خطوط التواصل قائمة بينه وبين اللبنانيين المنتشرين في استراليا ، التي فتحت أبوابها امامهم، ووفرت لهم فرص العيش الكريم ، فبادلوها وفاء بوفاء، من دون أن يتنكروا للجذور والمنابت ،أو يقطعوا الصلات مع وطن الأرز.

لقد اضأتم في صحفكم، وسائر وسائل الإعلام التي عملتم فيها وتعملون، على تراث لبنان وامجاده ، كما على معاناته ومآسيه، وسعيكم إلى نصرته في زمن الشدائد "

وامل رئيس الجمهورية من الصحافيين والاعلاميين اللبنانيين في اوستراليا" أن يقدموا" صورة واقعية عن لبنان" وأن يركزوا على" النصف الممتليء من الكوب" وأن " يقدموا "قراءة تبقي شعلة الامل متقدة في النفوس حيث انتم، لأنكم جنود الحق والحقيقة ،وتمثلون طاقة إيجابية يجب أن توظف في خدمة وطننا الغالي. "

وأشار الرئيس عون في رسالته الى أنه كلف نقيب المحررين جوزف القصيفي أن ينقل تحياته إلى الصحافيين والاعلاميين اللبنانيين في اوستراليا، فردا فردا، وتنويهه باسهاماتهم التي يقومون بها لتمتين أواصر العلاقة بين لبنان واوستراليا،بما " يخدم المصلحة الحيوية والمشتركة لبلدينا وشعبينا الصديقين" وخاطب الرئيس عون الصحافيين والاعلاميين اللبنانيين في اوستراليا بالقول:"أن الدور الذي به تضطلعون، والمواهب التي تختزنون ، والإخلاص الذي تبدون، هم دعامة للبنان ، وقضاياه المحقة، وعلامة ثباته في وجه ما يعترضه من صعاب"

والقى النقيب القصيفي كلمة استهلها بشكر "لجنة الأصدقاء التي تولت تنظيم اللقاء التكريمي، وهو تكريم للصحافة والاعلام في لبنان ،والزملاء كافة". وخاطب المشاركين في العشاء:"لا مفر، وأن تعددت احزابنا، وتنوعت انتماءاتنا ، وباعدت بيننا الآراء والمعتقدات، من العيش معا ،لأننا نستظل سماء واحدة على أرض واحدة ، تشد بعضنا إلى بعض ثقافة حياة قل نظيرها."

واضاف: " أن صحافة لبنان وإعلامه اليوم في أزمة. هذه الأزمة لا تنفصل عن دائرة الأزمات التي يتخبط فيها وطننا. ونحن نعمل من أجل وقف وتيرة التراجع المستمر، ونسعى لإعادة صوغ دور جديد لهذا القطاع ينسجم مع ثورة الاتصالات والاعلام الرقمي".

واعتبر" ان المهمة شاقة ،لكن التصميم هو على قدر إيماننا بهذه المهنة- الرسالة التي كانت في أساس التحرر، والوعي القومي، منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر . ولولا روادها ما كان للبنان أن ينفض عنه اذيال استعمار رزح لقرون . ومن كانت لديه صحافة بمثل هذا الحضور والتأثير، حرام أن ندعها تموت. لن ندع صحافة لبنان تسقط".

واكد القصيفي:" أن الكرة في ملعب المسؤولين. والفلس الذي ينفق على دعم القطاع الصحافي والاعلامي لا يذهب هدرا".

وختم نقيب المحررين كلمته مستذكراً شهداء الصحافة اللبنانية ، وشاكرا المركز الثقافي الأسترالي العربي برئاسة الدكتور مصطفى علم الدين ورفاقه على دعوته ، وللجالية اللبنانية ترحيبها الحار بزيارته ،والزملاء الصحافيين والاعلاميين على احاطتهم له وحسن وفادتهم، وتعلقهم بنقابة المحررين في لبنان واستعدادهم لدعمها والوقوف إلى جانبها.

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard