اعتصام لمتعاقدي "اللبنانية" مطالبين بحقوقهم: "إننا أكثر المظلومين"

25 أيلول 2019 | 17:49

نفّذ الأساتذة المتعاقدون بالساعة في الجامعة اللبنانية اعتصاماً امام مبنى الادارة المركزية في المتحف مطالبين بحقوقهم، وتلا الدكتور امين الياس بياناً باسم المعتصمين، أكّد فيه "رفع الصوت عالياً لنقول للمسؤولين في الجامعة والوطن اننا لمّ نعدّ نحتمل اكثر وان صبرنا قد نفد فما يضيركم لو تناقشتم وتحاورتم لايجاد حل لقضية الاساتذة المتعاقدين فتكتبوا نهاية هذه الماساة الضاربة في عمق الوطن"

وأضاف: "ها نحن نضطر مرغمين آسفين الى ترك صفوفنا، وطلابنا المتعطشين الى المعرفة والسعي الى التخرج والالتحاق بميادين العمل، والمشاركة في تفعيل دورة الانتاج والاسهام في بناء لبنان الدولة ويؤلمنا كثيراً اللجوء الى الاعتصام في هذه الساحة مرة بعد مرة مستجدين حقاً تضمنه القوانين المرعية الاجراء".

وتابع: "ان الجامعة بحاجة الى كفاءات ابنائها من الاساتذة المتعاقدين الذين زادت نسبتهم مقارنة بنسبة زملائهم المتفرغين الامر الذي يخالف النصوص القانونية التي تنظم سير العمل في الجامعة فمنذ العام 2014 حيث اقر آخر ملف تفرغ تقاعد اكثر من 600 استاذ في مختلف الكليات في الجامعة ما يعني ان الجامعة اضحت بحاجة ماسة الى تفريغ اساتذة جدد ما يعني ان قرار ملف التفرغ الحالي سيعيد الامور الى نصابها القانوني".

واردف: "نناشد رئيس الجامعة ومجلسها الكريم النظر الى حالنا والعمل على رفع الظلم اللاحق بنا وندعوهم الى رفع ملف التفرغ واحد بلائحة واحدة الى مجلس الوزراء ملف متكامل شفاف ومتوازن ميثاقي يحترم التنوع الوطني والاطر الاكاديمية.

وقال: "اننا مجتمعون اليوم لنقول كفى ثم كفى ثم كفى اننا اكثر المظلومين من التربويين لا بل في كل القطاع العام من يرضى بتلقي اتعابه بعد ثلاث سنوات من يرضى ان يعمل دون ضمان صحي من الدكاترة من يرضى بان تكون اتعابه لا تتجاوز الحد الادنى لعامل لم يتمم تحصيله العلمي وهنا اذاً عددنا الظلم اللاحق بنا لن ننتهي، نحن هنا اليوم لننتزع حقوقنا لذلك نتوجه الى وزير التربية اكرم شهيب لنطلب منه العمل الدؤوب مع الجهات المعنية لحل هذه الازمة في اسرع وقت ويفرج رئيس الجامعة ومجلسها عن ملفنا".

واشاد "برابطة الاساتذة المتفرغين التي اكدت انها تحمل قضيتهم باخلاص وتؤمن بضروره انهاء مأساة التعاقد المجحف".

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard