"خرق" للعرف في كلية الإعلام

20 أيلول 2019 | 12:40

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

كلية الاعلام.

تجرى في هذه الأثناء انتخابات ممثلي الأساتذة في مجلس الجامعة اللبنانية، وسط "خرق" في كلية الإعلام للعرف السائد منذ 25 عاماً، وهو المداورة بين الفرعين الأول والثاني في مجلس الجامعة.

المشكلة بدأت بحسب مدير كلية الإعلام - الفرع الثاني الدكتور هاني صافي، تعود الى رفض الدكتور رامي نجم مبدأ المداورة، على رغم أنه سبق أن عين على هذا المبدأ، ولكن قرر إجراء الانتخابات من باب الديموقراطية، مؤكداً في الوقت نفسه على أن عدد الاساتذة في الفرع الثاني أقل من الأول، مما يعني أن النتيجة قد تحسم لصالح نجم.

وأعلن أساتذة كلية الإعلام - الفرع الثاني في بيان انه "بعدما كنا ننوي مقاطعة انتخابات ممثل كليّة الإعلام في مجلس الجامعة رفضاً للقرار المنفرد لمرشح الفرع الأول بكسر العُرف القائم على المداورة بين الفرعين كل سنتين، منذ ما يقارب العشرين عاماً، ارتأى أساتذة الفرع الثاني المشاركة في الانتخابات رهاناً منهم على أنّ الزملاء في الفرع الأول يرفضون الإملاءات الحزبية ويحرصون على مبدأ المداورة في تمثيل الكليّة في مجلس الجامعة".

وأضافوا: "لذلك ينتظر أساتذة الفرع الثاني من زملائهم في الفرع الأول التصويت لمصلحة مرشح الفرع الثاني الدكتور هاني صافي الذي أثبت في مواقفه وتحرّكاته أنّه يضع مصلحة الكليّة والجامعة فوق المصالح الحزبيّة والفئويّة".

بدوره أكد الدكتور نجم في اتصال مع "النهار"، أن "مبدأ المداورة يعمل به منذ زمن، وقد تغيرت العديد من المناصب"، مشدداً على أنه "إما ان تكون المداورة على العمداء ايضاً كما في مجلس الجامعة وإما ان تحصل انتخابات لجميع المناصب في الكلية".

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard