مصر تتهم شقيق وزير وقنصلاً إيطالياً سابقاً بتهريب 21 ألف قطعة آثار (صورة)

18 أيلول 2019 | 09:14

المصدر: "النهار"

المتحف المصري.

لا صوت يعلو في الشارع المصري فوق صوت اكتشاف قضية تهريب آثار مصرية إلى إيطاليا، وخصوصاً أن المتهمين من أصحاب المناصب الرفيعة، على رأسهم بطرس بطرس غالي، شقيق وزير المالية الأسبق، يوسف بطرس غالي، وقنصل إيطالي سابق في مصر يدعى أوتكر سكاكال.

وأحالت النيابة العامة المتهمين من بينهم بطرس غالي إلى محكمة الجنايات في قضية تهريب آثار لإيطاليا، بعد أن تم إلغاء قرار إخلاء سبيله الذي أصدرته محكمة الجنايات بعد الاستئناف عليه، بالإضافة إلى القنصل الإيطالي السابق، بعد أن انتهت التحقيقات إلى أنهما قاما بتهريب الآثار المصرية إلى إيطاليا عبر حاوية دبلوماسية.

وأمرت النيابة العامة، بسرعة ضبط وإحضار القنصل الفخري السابق لدولة إيطاليا بالأقصر وإدراجه على النشرة الدولية الحمراء "الإنتربول"، وقوائم ترقّب الوصول، حيث اتُّهم بالاشتراك مع آخرين في تهريب الآثار، بعد ضبط السلطات الإيطالية في ميناء ساليرنو حاوية دبلوماسية إيطالية آتية من ميناء الإسكندرية تحتوي على 21855 قطعة أثرية تنتمي جميعها إلى الحضارة المصرية بعصورها التاريخية المتعاقبة.

واستردّت مصر القطع الأثرية جميعها في العام 2018 عقب اتصالات مباشرة بين النائب العام المصري والسلطات القضائية الإيطالية المختصة.

واتهم القنصل الفخري السابق لدولة إيطاليا بالأقصر، بأنه هو من هرّب القطع الأثرية المضبوطة داخل حاوية دبلوماسية بالاتفاق مع مسؤول شركة الشحن والتغليف، وذلك بغرض الإتجار بها، وكان ذلك بمساعدة آخرين يحملون الجنسية المصرية،ضبطوا وحبسوا احتياطياً على ذمة القضية، كما أمرت النيابة بتفتيش مسكن المتهم الإيطالي في القاهرة، فضبط عدد من القطع والمقتنيات الأثرية المنتمية إلى الحضارة المصرية، كما ضبطت قطع أثرية أخرى كان يحوزها داخل خزانة استأجرها في أحد البنوك الخاصة.

الآثار المهربة.


خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard