موسكو "قلقة جدًّا" تجاه هجمات أرامكو: "الإحجام عن أيّ استنتاج متسرّع"

16 أيلول 2019 | 14:32

المصدر: "أ ف ب- رويترز"

  • المصدر: "أ ف ب- رويترز"

منشأة أرامكو في بقيق بالسعودية (أ ب).

حذّرت #موسكو الأسرة الدولية، الإثنين، من أي "استنتاجات متسرعة" بعد الهجوم بطائرات من دون طيار على منشآت نفطية سعودية تبناه #الحوثيون في #اليمن، بينما تتهم واشنطن إيران بالوقوف خلفه.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف للصحافيين: "ندعو جميع البلدان إلى الإحجام عن أي عمل أو استنتاج متسرع من شأنه التسبب بتفاقم الوضع، والى الحفاظ على خط يساعد في التهدئة".

وأضاف: "هذا الحادث مسألة مؤسفة ذات عواقب مؤسفة جدا للأسواق العالمية" للنفط، مبديا أمله في أن "تتمكن السعودية من إصلاح الأضرار بأسرع وقت ممكن".

وذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيجري زيارة رسمية للسعودية في تشرين الأول، على أن يعلن تاريخها في شكل محدد قريبا.

كذلك، عبّرت وزارة #الخارجية_الروسية عن "قلقها الشديد" بشأن #الهجمات على منشأتي نفط #سعوديتين. ونددت بها بشدة، على ما أوردت وكالة الإعلام الروسية.

ونقلت عنها اعتقادها بأن "تبادل الهجمات على البنية الأساسية المدنية نتيجة مباشرة للصراع العسكري في اليمن". 

وسجلت أسعار النفط ارتفاعا، الإثنين، بعد الهجوم على المنشآت النفطية السعودية الذي تسبب بانخفاض حاد في الإمدادات النفطية في العالم، مثيرة مخاوف من تصعيد عسكري مجددا بين الولايات المتحدة وإيران.

وتسببت الهجمات بواسطة طائرات مسيّرة، السبت، بانفجارات أدت إلى اندلاع النيران في منشأتي بقيق، أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط، وخريص المجاورة التي تضم حقلاً نفطيًا شاسعًا شرق السعودية، ما أدى إلى توقف نصف إنتاج النفط السعودي.

وتبنى المتمردون الحوثيون في اليمن المجاور المدعومون من طهران، الهجمات على المنشآت في السعودية التي تقود تحالفا عسكريا يشن منذ 2015 حملة جوية في اليمن ضدهم دعما لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا.

لكن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أشار، السبت، إلى "عدم وجود أدلّة على أنّ هذا الهجوم غير المسبوق على إمدادات الطاقة العالمية" انطلق من اليمن.


أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard