"حركة الوعي" لأنطوان الدويهي في الذكرى الـ50 لتأسيسها: "هل كانت الطريق لخلاص لبنان؟"

16 أيلول 2019 | 13:22

الحضور في التوقيع.

أطلق #أنطوان_الدويهي  كتابه "حركة الوعي" في مبنى الكبرى الأثري في إهدن، الصادر في بيروت عن "الدار العربية للعلوم- ناشرون" و"دار المراد"، في الذكرى الخمسين لتأسيس هذه الحركة في "مؤتمر ميفوق"، في شهر آب 1969، في حضور حشد كبير من المثقفين والمهتمّين، بينهم أعضاء "الوعي" السابقين، الذين أمّوا إهدن من مختلف أنحاء لبنان، والكثير منهم لم يلتقِ بعضه البعض منذ سنين طويلة.

كانت هذه الحركة التغييرية، الفريدة من نوعها في التاريخ الفكري والسياسي والنقابي اللبناني، قد أثّرت في الرأي العام طوال ست سنوات، حافلة بالأحداث، من 1969 إلى 1976، قبل ان تقطع عليها حرب 1975 الطريق، حيث جمّدت "حركة الوعي" نفسها رافضةً المشاركة في الحرب، التي لا يزال يرزح لبنان حتى اليوم، بعد 44 عاماً على انطلاق شرارتها، فصلاً بعد آخر، تحت أعبائها الكارثية. ومع أن "حركة الوعي" ما زالت حيّة في ذاكرة لبنانيين شاركوا فيها أو عايشوها، فليس من عمل كتابي عنها قبل أن يقدم الدكتور أنطوان الدويهي – الذي كان رئيس "حركة الوعي" ومفكّرها – على إصدار هذا الكتاب الواقع في 172 صفحة من القطع الكبير، يضم نحو سبعين وثيقة.

الدويهي شارحاً

قبل المباشرة بتوقيع الكتاب، شرح الدويهي بعض الأسباب الأساسية التي دفعته إلى إصداره. فه لم يشأ ان تمرّ الذكرى الخمسون لقيام "حركة الوعي" و"كأن شيئاً لم يكن". وكشف عن مخاوفه من أن تمحى الحركة مع مرور الوقت من الذاكرة، بعد أهوال المرحلة الطويلة من الزمن التي باتت تفصل اللبنانيين عنها. وأنه أراد من كتابه "إنقاذ هذه الحركة من خطر النسيان التام، وإنقاذها من التلاشي، وحفظ وجودها حياً ونهائياً في الذاكرة الجماعية اللبنانية". وأشار في مداخلته الموجزة إلى أنه أعطى هذه الحركة ست سنوات كاملة من حياته "بكل أيامها ولياليها، من آب 1969 إلى شباط 1976"، وانه أعطاها "عصارة فكره وقلبه"، ولن يتركها "تذهب إلى العدم". كما ذكر أنه على مدى حياته، لم ينتمِ إلى أي حزب أو حركة أو جمعية أو جماعة، إلا إلى "حركة الوعي"، وأن مقامها كبير وعميق في وجدانه. وأضاف: "لم يكن هذا الكتاب ممكناً لولا مئات الصفحات من مخطوطاتي عن الحركة، ومن الكثير من الوثائق، المحفوظة لديّ عنها، منذ ذلك الحين. وقد تطلب مني جهداً كبيراً على مدى أشهر من العمل والمثابرة". وختم: "مع احترامي وتقديري للتوجّهات والإنتماآت الراهنة للعديد منكم، فانا كنت أعتقد ولا أزال بأن "حركة الوعي" هي طريق الخلاص للبنان". وان هذا الكتاب بذرة حية "نرميها في الأرض اللبنانية القاحلة". وهو يعطي المثال والأمل، وفق تعبيره، "بما يمكن ان تفعله مجموعة من الشبيبة اللبنانية إذا ما تحلّت بالترفع عن المال وهوس السلطة، وبروح الحرية، وبالتحرر التام من جميع مواقع النفوذ في الداخل والخارج، والتحرر من القيود الطائفية والمذهبية والمناطقية والعائلية، وبالرؤية المستنيرة، والجرأة، والإقدام، وحب الشعب، وحب لبنان".

كما وجّه الدويهي تحية الى والدته، السيدة ماريا جبور يمين، ابنة الـ99 عاماً، الجالسة في مقدّم الحضور، مشيراً الى دورها الكبير في تنشئته الفكرية والأدبية.

كلمة الناشر

وتلا الدويهي الناشر ميشال مراد، متحدّثاً باسم "الدار العربية للعلوم" و" دار المراد" عن ظروف إصدار كتاب الدويهي، وما ينطوي عليه من مميزات ومعانٍ، خصوصاً ضمن الوضع الراهن الذي وصل إليه لبنان. فذكر أنه "قبل بضعة أشهر فاتحنا الدكتور أنطوان الدويهي برغبته في نشر كتاب له في حدود شهر آب 2019. رحبّنا بالفكرة، وسألناه: "هل هو رواية، أم عمل شعري؟". أجاب: "لا هذا ولا ذاك. سيكون عملا عن"حركة الوعي" في الذكرى الخمسين لتأسيسها، منتصف آب 1969 في مؤتمر ميفوق". أعادنا كلامه فجأة إلى ذاكرتنا التي كدنا نفقدها، ذاكرة ما قبل حرب، بل حروب لبنان، ما قبل 1975 المشؤومة، يوم كان لنا وطن موضع اعتزاز، ويوم كانت بيروت، مدينتنا، درّة الشرق. و"حركة الوعي" جزء من تلك الذاكرة، جزء أبيض إذا جاز التعبير، غير ملوّث بشيء من ملوثات البلاد والمرحلة. لكننا لم نعد نعرف عنها الكثير. نأى بها الزمن ونأى بنا". وأضاف: "لكن مع مواكبتنا هذا العمل طوال الأشهر الماضية، كان لنا ان نطّلع على مخطوطات أنطوان الدويهي ومحفوظاته عن "حركة الوعي"، وعن حقبة 1969- 1976. كنزٌ من الوثائق".

ظاهرة "حركة الوعي"

وتوقف مراد عند الجوانب التالية في ظاهرة "حركة الوعي"، قائلاً: "1- إذا كان اللبنانيون يتوقون اليوم إلى جماعة، إلى تنظيم، إلى حركة، تخرجهم من الوضع اليائس الذي وصلت إليه البلاد، فهذه الحركة المرجوّة تشبه كثيراً "حركة الوعي"، إن لم تكن هي نفسها. بفكرها المستنير، واستقلاليتها التامة، وتحررها من كل قيد، وشفافيتها، ونظافتها، وصورتها العالية عن نفسها وعن السياسة، وبممارستها الصلبة، الفعّالة.

2- "حركة الوعي" هي الحركة السياسية والنقابية الوحيدة في التاريخ اللبناني الحديث، التي لم تتشكل حول زعامة عائلية، أو دينية، أو مناطقية، أو عسكرية، أو حزبية، ولم تتفرّع عن تنظيمات أو تيارات خارجية. انبثقت "حركة الوعي" من مجتمع الجامعة اللبنانية.

3- في السنوات الست التي عاشتها، قبيل حرب 1975 (من آب 1969 إلى شباط 1976)، كانت "حركة الوعي" ذاهبة في الخط المعاكس. كان التحضير يجري على قدم وساق، في كل مكان، بالمال والسلاح وشحن النفوس، لتلك الحرب الرهيبة التي لم نخرج من فصولها المتوالية حتى اليوم، بعد أربعة وأربعين عامًا من انطلاقها ، تلك الحرب التي أدخلت لبنان في الخراب العظيم. كانت "حركة الوعي" خارج كل ما كان يجري وفي منأى عنه. وحين انطلقت الحرب، قرّرت "الوعي" عدم التسلّح، وعدم الدخول في متاهة العنف، فجمّدتْ نفسها.

4- كيف لا يذكّرنا مشروع "حركة الوعي" لتغيير المجتمع انطلاقاً من الجامعة، وعبر الثورة التعليمية والمعرفية، بهذا المنحى نفسه الذي حقق لدول اوروبا الشمالية والوسطى، الصغيرة، شبه الخالية من المواد الأولية، أرفع مرتبة من التقدّم؟ وكيف لا يذكّرنا بالطريق التي سلكتها كوريا الجنوبية، والتي نقلتها خلال أقل من نصف قرن، من مصاف الدول الفقيرة المتخلفة، إلى إحدى الدول الأكثر تقدّماً في العالم؟ كان لبنان متقدّماً في حينه على كوريا الجنوبية. لكن شاءت أقدار التاريخ أن تقطع حرب 1975 الطريق على كل نهضة وكل نهوض.

5- من اللافت أن قيادات "حركة الوعي" وأعضاءها كانوا في العشرين، او مطلع العشرينات من العمر. إنه جيل الشباب اللبناني، صاحب الإدراك المبكر، المؤمن بأولوية تطوير وطنه، جيل الحلم والالتزام والفعل والجرأة والحرية، كما نرى في هذا الكتاب. فكم كانت "شبيبة الوعي" بعيدة عن معظم شبيبة اليوم، المركّز اهتمامها على مصالحها الفردية والمادية، التي لا يضيرها التزلّم الأعمى للسياسيين لتحقيق أهدافها، كما يذكر الدويهي في إحدى إجاباته.

6- ومن الملفت أيضا أن تكون "حركة الوعي" هي الحركة الوحيدة التي عرفها لبنان، التي اختارت مفكّراً وأديباً رئيساً لها، لا توصيفات أو أسانيد أخرى له".

عن مخطوطات الدويهي

لفت مراد بعد ذلك النظر إلى المخطوطات التي أستند إليها الكتاب، فذكر بشأنها: "نودّ هنا التوقف بعض الشيء عند مخطوطات أنطوان الدويهي ومحفوظاته، التي، لولا الاطلاع عليها والغوص فيها، لما كان هذا الكتاب. عشرات المخطوطات، المؤلفة من مئات الصفحات، بخط يده، المتضمنة مجمل فكر "حركة الوعي" وأدبياتها، في حالتها الأصلية، قبل نشرها، من آب 1969 إلى شباط 1976، والتي تتناول عدداً لاحصر له من الموضوعات والمواقف".

وأضاف مراد: "تُظهِر مخطوطات الدويهي مدى دقته في وضع تلك التحليلات وصوغها. فغالباً ما نجد للموضوع الواحد مسودّات عدة متوالية، وصولاً إلى الصيغة النهائية. وتتحوّل كتابة الدويهي من خط متسارع في المسودات، إلى خط جميل، أنيق، كثير التنظيم، في الصيغ النهائية. هكذا، لا يتيح هذا الكمّ الكبير من المخطوطات الاطلاع على فكر "حركة الوعي" في حالته الأصلية فقط، بل أيضًا على كيفية انبثاق الأفكار وتوالدها، وصولاً إلى صيغها الأخيرة ".

وختم: "إن هذه المجموعة الكبيرة من المخطوطات، لا تعبّر فقط عن فكر "حركة الوعي"، بل أيضاً عن نظرة رائية متكاملة لأحداث تلك المرحلة الخطيرة من تاريخ لبنان والمنطقة، التي أوصلت إلى حرب 1975. ما يستدعي المزيد من العمل العلمي، التاريخي، والسوسيولوجي، والفكري، عليها، لاستجلاء ملامح المرحلة ومعانيها. وضمّنا هذا الكتاب، النذر اليسير منها، للإشارة إلى أهميتها".

ربيع كيروز عشرون عاما من الشغف، وتستمر الحكاية


عشرون عاماً مرّت وكأنها شريط سينمائي بالأبيض والأسود يروي حكاية شغف بالفن، ويترجم عشقاً بالمرأة ويروي حكاية بلد صغير، انتج عملاقاً في مجال الإبداع والخيال الذي لا يعرف حدوداّ. لقد انضم المصمم العالمي ربيع كيروز  رسمياً الى حلقة المبدعين في الهوت كوتير والتي لا تحوي إلا اسماء قليلة من التي تغص وتضجّ بها الساحة المحلية والعالمية وتأخذ حجماً في وسائل الإعلام لدينا  أكثر مما ينبغي. التقينا بالمصمم ربيع كيروز في دارته الجديدة في الجميزة، وللمناسبة قام المصمم المبدع بتغيير اللوغو مركزاً على حرف R اي الراء بالأجنبية ليترجم العودة واستعادة الماضي وأيقوناته بروح متجدّدة فمن ليس له ماضٍ، لا حاضر له!  وفي هذه المناسبة عبر المصمم في حوار خاص أعددناه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على الدار في لبنان عن مدى سروره بمسيرته كمصمم انطلق من لبنان الى العالمية، فقال: "منذ عشرين عاماً بدأنا، ومنذ عشر سنوات حقّقنا حلم افتتاح مقرّ لنا في باريس، ;كنّا ثلاثة أشخاص عندما زرنا لأول مرة المقر الذي سنفتتح فيه في باريس، واليوم بتنا ثلاثين شخصاً هناك، واليوم غدا هذا الحلم حقيقة بفضل فريق العمل والصحافيين الذين آمنوا بي، فلهم أقول شكرا".نجدها من مربع ومستطيل، فاللغة باتت عالمية والأشكال الهندسية لطالما الهمت هذا 

يستعيد ربيع كيروز مخزون عشرين عاماً ويقول:" أدين بجمال البدايات الى أول عروس قصدتني، لأنها وثقت في من دون أن ترى تصاميمي وكانت بداية المغامرة... لا زلت أذكر الخوف الذي كان ينتابني عندما أُظهر أول رسم للفستان للعروس، وأول رجفة قلب عندما أعتلي الخشبة...وهو أمر جيد لأن إحساس المرة الأولى الذي يرافقنا يدفعنا الى الأمام، فهذا القلق الدائم هو الحافز للتقدّم...

آخر مجموعة لي أسميتها "الحمد الله" وأنا ممتن لكلّ من عملي معي... لتلك الأيادي الصغيرة التي ترجمت أفكاري وممتن للأربعين فرداً من عائلتي الذين رافقوني في مشواري... وأنا ممتن لرئيسة تحرير فوغ الفرنسية سوزي منكيس لأنها قارنتني بمهندس الديكور، وأنا أعتبر أنّ الفستان هيكل جميل لا يحتاج الى زخرفة... العمل في لبنان مغامرة جميلة فنحن محاطون بأناس طيبين وكان يمكنني البقاء في باريس ولكن ثمة مغناطيساً يشدّني الى لبنان ولا أندم أبداً على البقاء فيه فلبنان بلد يربّي لنا أجنحة ويرفعنا الى العالمية...

في العام 2009 استقبلتني نقابة الأزياء في باريس وبعد عشر سنوات بتّ عضواً دائماً في قريق من المصممين الراقيين المحصورة بٍ 17 مصمماً فقط. مصدر إيحائي من روحي الشرقية ومن شمس بيروت وأنفذ تطريز الخيط في لبنان وكل الطلبات التي تردني من البلدان العربية... لا تتصورون فرحتي بأن عائلة ربيع كيروز باتت تحت سقف واحد وأتأثر عندما تقولون لي بأنني قدوة ومنذ عشر سنوات أسست مع تالا حجار مؤسسة ستارتش لدعم المواهب الجديدة وأطمح الى العمل على تطوير ودعم الحرفيين فنحن لا أتصور نفسي اصمم في ساحة لوحدي، فبرأيي ما في واحد يلعب وحدو بالساحة، بيزهق!".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard