سباق أميركي – فرنسي على "صداقة" روسيا

13 أيلول 2019 | 17:00

المصدر: "النهار"

المشهد على ضفة نهر موسكفا (أ ف ب).

كان لافتاً خلال قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى نهاية آب الماضي في مدينة بياريتز جنوب #فرنسا، السباق الحاصل بين الرئيسين الاميركي دونالد ترامب والفرنسي ايمانويل ماكرون على طلب الود الروسي. الأول دعا صراحة لعودة روسيا الى المجموعة الدولية لتصير مجدداً مجموعة الـ8. والثاني، الذي استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل 4 ايام فقط من القمة، في مقر الرئاسة الفرنسية الصيفي في بريغانسون، جنوب شرق فرنسا، أوفد بعد اختتام القمة بأيام قليلة وزيري الخارجية والدفاع الفرنسيين جان- ايف لودريان وفلورانس بارلي، الى موسكو محملين بـ"أجندة فرنسية جديد لاعادة بناء الثقة بين الطرفين".الروس، الذين انتظروا هذه الخطوات الفرنسية، وبشكل أوسع الاوروبية، خمسة أعوام، يحاولون الافادة من "التنافس" الاميركي – الاوروبي من أجل فرض شروط على الاوروبيين لا تتعلق فقط بالعقوبات المفروضة من قبل الاتحاد الاوروبي على روسيا منذ بدء الأزمة الاوكرانية وضم روسيا لشبه جزيرة القرم عام 2014، انما ايضا على المستوى السياسي والديبلوماسي عبر تفاهمات روسية – أوروبية تمنح موسكو هامشاً أوسع للمناورة على الساحة الدولية في مواجهة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard