بري: هناك تلكؤ في تنفيذ ما تم الإتفاق عليه في لقاء بعبدا الإقتصادي

11 أيلول 2019 | 16:43

كتلة "التحرير والتنمية".

اعتبر رئيس مجلس النواب نبيه بري ان هناك تلكؤ في تنفيذ ما تم الإتفاق عليه في لقاء بعبدا الإقتصادي وقال امام نواب الأربعاء في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة إنه تم الإتفاق على 22 بنداً بإجماع الحاضرين ولا يستطيع ان يستسيغ هذا التلكؤ واذا كنّا لسنا بحاجة الى التسرع فمن الطبيعي ان نسرع في تنفيذ ما تم الإتفاق عليه.

واضاف الرئيس بري انه طلب من وزير المال تقديم مشروع الموازنة الى الحكومة اليوم احتراماً للمواعيد.

وفي الموضوع التشريعي اعلن رئيس المجلس انه حدّد موعداً لجلسة تشريعية للمجلس يوم الثلاثاء في 24 ايلول الجاري لمناقشة واقرار عدد من المشاريع واقتراحات القوانين المدرجة على جدول الاعمال.

وفي موضوع "التغويز" قال الرئيس بري ان هناك مناقصةً حصلت ورست على شركات تقدمت وفقاً لدفتر الشروط وحتى الان لم يتم التلزيم لهذه الشركات وهذا ايضاً يسجل عائقاً اما تطور الوضع الإقتصادي.

وحول التصريحات الاخيرة لرئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو لجهة ضم غور الاردن وشمال البحر الميت، قال الرئيس بري انه يجب اخذ هذا الامر على محمل الجد لأن الاسرائيلي يكذب في كل شيء الاّ في الوعود الانتخابية وهذا برسم كل المعنيين على مستوى العالم.

الرئيس وضع النواب في اجواء لقائه امس مع الموفد الاميركي دايفيد شينكر مجدداً استنكاره واستغرابه لوجود حصار اقتصادي وضغوط اقتصادية مستمرة سواء عبر استهداف القطاع المصرفي واعمال القرصنة التي تطال اللبنانيين في شتى انحاء العالم.

وجدّد الرئيس بري التأكيد على التزام لبنان بتنفيذ القرار 1701 معتبراً ان اسرائيل هي التي تنتهك هذا القرار براً وبحراً وجواً.

وكان الرئيس بري استقبل في اطار لقاء الاربعاء النيابي النواب السادة: ابراهيم عازار، انور الخليل، علي بزي، قاسم هاشم، ايوب حميد، محمد خواجة، الوليد سكرية، عدنان طرابلسي، هاغوب بقردوانيان، سليم عون، ميشال موسى، هنري الحلو، فيصل الصايغ، بلال عبدالله، حسين جشي، علي فياض، امين شري، مصطفى الحسيني، ياسين جابر، جهاد الصمد وغازي زعيتر.

وكان الرئيس بري قد عرض العلاقات الثنائية والتعاون بين لبنان واللوكسمبورغ في مختلف المجالات ﻻسيما في المجالين الاقتصادي والمصرفي خلال استقباله في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة نائب رئيس الوزراء، وزير الاقتصاد وزير الصحة بحكومة لوكسمبورغ السيد اتيان شنايدر بحضور قنصل اللوكسبورغ في لبنان شارل روفايل.

الوزير شنايدر قال بعد اللقاء : اللقاء مع الرئيس بري كان جيداً وناقشنا سبل التعاون المشترك في المجالات الإقتصادية والتجارية ولاسيما على مستوى الإستثمار بين البلدين، خاصة وأن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين جيدة جداً، ولكن العلاقات الإقتصادية وتبادل الإستثمارات بحاجة الى مزيد من التطورات.

أضاف: بحثنا في كيفية إبرام وتطوير إتفاقية الإزدواج الضريبة ووضها موضع التنفيذ بعدما كانت طرحت سابقاً ولم نصل الى نتيجة ربما بسبب الظروف التي تغيرت الأن، ونحن نعول على هذه الإتفاقية بما يخدم التبادل التجاري وتعزيز فرص الإستثمار بين البلدين خصوصاً وأن اللوكسمبورغ هي مركز مهم وكبير للإستثمار، وهذا ما سنركز عليه خلال لقائنا المسؤولين في لبنان.

بيان كتلة التنمية و التحرير

عقدت كتلة التنمية والتحرير النيابية اجتماعا برئاسة دولة الرئيس نبيه بري، تداولت فيه آخر التطورات وخصوصا الصعيدين المالي واﻻقتصادي على ضوء التوصيات التي افضى اليها اللقاء الذي التأم في القصر الجمهوري برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

ودعت الكتلة الحكومة الى ان يكون من أولويات عملها في المرحلة الراهنة وضع اﻵليات لتطبيق وتنفيذ ما تم التوافق عليه في لقاء بعبدا اﻻقتصادي بتنفيذ البنود ال 22 التي تم الاتفاق عليها باﻻجماع خصوصا ما يتعلق بقطاع الكهرباء مع التأكيد على وجوب عدم تحميل اﻻقتصاد اللبناني وخاصة الطبقات الفقيرة وذوي الدخل المحدود اية اعباء مالية او ضرائبية وعدم المس بالمكتسبات العائدة للموظفين في مختلف القطاعات، واتخاذ كافة اﻻجراءات والخطوات التي تعيد بناء الثقة بالدولة ومؤسساتها.

كما دعت الكتلة الحكومة الى اﻻسراع بانجاز موازنة عام 2020 ضمن المهل الدستورية تمهيدا ﻹحالتها الى المجلس النيابي وتطبيق القوانين التي لم تنفذ والتي بلغت 52 قانوناً.

وتوقفت الكتلة في اجتماعها عند اعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو عزمه في حال فوزه باﻻنتخابات ضم المستوطنات الصهيونية اللاشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الاْردن وشمال البحر الميت، ان الكتلة بقدر ما تدين النوايا والوعود العدوانية التي اطلقها نتنياهو، تدعو النظام الرسمي العربي الى تحرك عاجل على مختلف المستويات ﻻستنقاذ آخر ما تبقى من حقوق عربية في فلسطين والجوﻻن واﻻردن ولبنان من براثن التهويد والتوسع اﻻسرائيليين.

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard