البندقية ٧٦ – "مجد الدنيا” لروبير غيديغيان: عن الحرب التي خسرناها

10 أيلول 2019 | 21:30

المصدر: "النهار"

“مجد الدنيا” لروبير غيديغيان.

- تكاتف الأسرة وتفتتها ثمة مشهد في "مجد الدنيا"، المشارك في مسابقة الدورة المنتهية للتو من مهرجان البندقية السينمائي (٢٨ آب - ٧ أيلول)، تكشف فيه أريان أسكاريد تفصيلاً من ماضيها، وذلك للمرة الأولى في حياتها. يزيد المشهد روعةً، حضور زوجها السابق إلى جنبها. المشهد قصير، مباشر، مخطط ليدوس على قلب المُشاهد، بهدوء تام نراه ينزلق في اتجاهنا. كم هو قاسٍ ومربك لمَن يشاهده. لا شيء قبل ذاك المشهد كما بعده. ينتهي الكلام، كلّ شيء ينقلب رأساً على عقب.ليس مستبعداً أن مشهداً كهذا هو سبب فوز أسكاريد بجائزة "فولبي" لأفضل ممثّلة في فينيسيا. قالت لي زميلة أول من أمس خلال حفل توزيع الجوائز ان لجان التحكيم غالباً تكرّم الشخصية أو الدور لا الأداء، وهذا صحيح في حالات معينة. الا انه يجب الاعتراف هنا بأن أسكاريد تمسك بخيوط الحكاية ومفاتيحها، تخطف النفس في كلّ مرة تطل فيها أمام كاميرا زوجها غيديغيان، ولا مشكلة إن كان التتويج جاء عن هذه المرة وعن المرات السابقة.
غيديغيان يعود مرة أخرى إلى شؤونه الصغيرة في مارسيلياه الأشبه بخشة مسرح: الكفاح البسيط والحقيقي والصادق لشخصيات تنبثق من الواقع الاجتماعي في فرنسا،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard