هل سقط الـ1701 بعد الاعتداءات الإسرائيلية ورد "حزب الله"؟

6 أيلول 2019 | 19:31

المصدر: "النهار"

الحدود اللبنانية الفلسطينية عند بلدة كفركلا الجنوبية (أ ب).

انتهت الجولة الاولى بين "حزب الله" المدعوم بموقف رسمي موحد، والعدو الاسرائيلي الذي سجل أكبر خرق للقرار 1701 عبر اعتداءاته الاخيرة ولا سيما على الضاحية الجنوبية في 24 آب الفائت. لكن هل سقط القرار الدولي بسقوط الخطوط الحمر؟بعد الأول من أيلول الحالي ليس كما بعدهوقد جاءت عملية افيفيم ردّاً على اعتداءات الضاحية وكذلك على سقوط العنصرين ياسر ضاهر وحسين زبيب في الغارة الاسرائيلية الاخيرة على عقربا. #حزب_الله ثبّت من خلال عملية افيفيم معادلة جديدة، وبالتالي إن أي استهداف لعناصره وقتلهم في سوريا سيليه رد من لبنان وسيكون مفتوحاً على طول الحدود وبعمقها، وليس فقط في مزارع شبعا المحتلة.
لكن الاشكالية تكمن في أن الغطاء اللبناني الرسمي لن يكون متوافراً على خلاف الموقف الرسمي والوطني الجامع الذي أعطى الحزب الغطاء للرد على الاعتداءات التي استهدفت الضاحية، عدا عن ان اصواتاً علت في الايام والساعات الماضية متهمة "حزب الله" بإسقاط القرار 1701 بعد 13 عاماً على بدء تطبيقه، ويضاف الى ذلك استعداد المقاومة لإسقاط المسيّرات الاسرائيلية متى سمحت ظروف الميدان بذلك.
في المقابل، يؤكد الوزير سليم جريصاتي لـ"النهار"...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard