الفوائد في لبنان... الثقة المفقودة

6 أيلول 2019 | 18:39

يُقال في علم الاقتصاد أن "لا قرار اقتصادياً إلا ومبنيّ على الفائدة". من هذا المُنطلق تعتبر أسعار الفائدة عاملاً أساسياً في الماكينة الاقتصادية، ويستخدم كبوصلة لتوجيه الاقتصاد. ومن المعروف أيضاً أن سعر الفائدة بحدّ ذاته يتأثر بعوامل عدّة منها ما هو سياسي، اقتصادي، مالي، ونقدي.أسعار الفوائد مرتفعة في لبنان حالياً والأسباب متعددة، لكن الأهم معرفة أن هذا الارتفاع له تداعيات على الحياة الاقتصادية، ومن هذا المنطلق يتوجّب أخذ الإجراءات اللازمة لخفضها، وبالتالي تشجيع الاستثمارات ومعها النمو الاقتصادي. يحاول البروفسور جاسم عجاقة في هذا التقرير الذي أعده الإضاءة على أنواع الفائدة وأسعارها وتداعيات ارتفاعها. فماذا في التفاصيل؟ أوجه عِدّة للفائدة في علم الاقتصاد، هناك عشرات التعريفات للفائدة ولعلَ أشهرها "الفائدة هي ثمن المال" أي أن الاستحصال على رأسمال خلال فترة معينة يفرض دفع مال بالمقابل وهذا ما يُسمّى بالفائدة. إلا أن هناك تعريفاً آخر له أهمية لا تقلّ عن أهمية التعريف السابق: "الفائدة هي ثمن الوقت" أي المُفترض أن يُدفع مبلغ من المال مقابل الحصول على مبلغ معين خلال فترة زمنية".لا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard