مهرجان البندقية الـ٧٦: لا تحفة سينمائية حتى الآن!

3 أيلول 2019 | 05:45

براد بيت.

حتى مساء الأحد الفائت، كان قد عُرض في مهرجان البندقية السينمائي (٢٧ آب - ٧ أيلول) نحو نصف عدد أفلام المسابقة التي تترأس لجنة تحكيمها هذا العام المخرجة الأرجنتينية لوكريسيا مارتيل. جرياً على العادة، بدت الأفلام التي شاهدناها على جزيرة الليدو متفاوتة القيمة والمستوى. وكالعادة أيضاً، سألنا أنفسنا والزملاء غير مرّة عن السبب الذي جعل فيلم المخرج الفلاني يدخل المسابقة رغم ضعف قيمته الفنية.لا تتوافق آراء النقّاد دائماً مع آراء الجمهور العريض الذي توجّه إلى البندقية بأعداد كبيرة تحت حرارة عالية جداً. حتى النقّاد منقسمون حول العديد من الأفلام، أحدها "نحو النجوم" لجيمس غراي الذي خذلنا، في حين اعتبره آخرون تحفة سينمائية. فيلم آخر لم يكن هناك اجماع حوله وهو "إني أتّهم" للمخرج الكبير رومان بولانسكي. أما الفيلمان اللذان نالا أكبر قدر من التصفيق خلال عرضهما الصحافي (العروض الجماهيرية كلها متشابهة لناحية التصفيق)، فهما "الجوكر" لتود فيليبس حيث يقدّم يواكين فينيكس أداء باهراً، و"حكاية زواج" لنوا بومباك. أما الفيلم السعودي، "المرشّحة المثالية" لهيفاء المنصور (الفيلم العربي الوحيد الذي يتسابق على "الأسد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard