رواية إسرائيلية... هكذا خدع الجيش "حزب الله"

2 أيلول 2019 | 00:08

المصدر: "النهار"

عسكريون إسرائيليون ينقلون مصاباً على حمالة بعد قصف "حزب الله" مستوطنة أفيفيم.

أوحت التقارير الأولية والصور من مستوطنة أفيفيم ومناطق حدودية في جنوب لبنان، بعد ظهر أمس بحرب حقيقية: دخان يتصاعد في تلال الجليل نتيجة إطلاق "حزب الله" ثلاثة صواريخ مضادة للدبابات باتجاه موقع للجيش الإسرائيلي وسيارة إسعاف عسكرية، ورد إسرائيلي تسبب بدخان كثيف في مناطق جنوبية حدودية.

وعلى الأثر، أعلن "حزب الله" استهداف آلية عسكرية إسرائيلية "وقتل وجرح من فيها".وقال على موقعه الرسمي: “عند الساعة الرابعة و15 دقيقة من بعد ظهر اليوم قامت مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر بتدمير آلية عسكرية عند طريق ثكنة افيفيم وقتل وجرح من فيها".وبثت القنوات الاسرائيلية مشاهد لعمليات اجلاء في مكان الهجوم، وصوراً لجنود يحملون جرحى على نقالات إلى هليكوبتر.
وفيما التزم الجيش الاسرائيلي الصمت حيال الضحايا، قصف أطراف مارون الراس الحدودية بعشرات القذائف المدفعية. وبعدما انجلى "دخان" القصف، أعلن الجيش الاسرائيلي أنه لم يسقط له أي ضحايا.
عندها، كثرت التكهنات بما حصل. وأفاد اعلاميون اسرائيليون لاحقاً أن عملية الإجلاء كانت وهمية ومعدة سلفاً لايهام الحزب بسقوط ضحايا وبأن عمليته نجحت.
وقالت صحيفة "جيروزاليم بوست" أن الجيش الإسرائيلي استعد سلفاً لهجوم الحزب، منذ يوم السبت في 25 آب، عندما قصفت اسرائيل خلية إيرانية يعتقد أنها كانت تستعد لإطلاق طائرة مسيرة مفخخة لتنفيذ هجوم ضدها.
وأوضحت أنه منذ البداية، خطط جيش الدفاع الإسرائيلي لفخ. فبعد دقائق من سقوط صواريخ حزب الله المضادة للدبابات على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 80% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"Libanjus "تنافس أكبر الماركات العالمية بجودة منتجاتها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard