مفاعيل عقوبات "جمّال ترست بنك" ومصير أموال المودعين

30 آب 2019 | 19:23

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

"جمّال ترست بنك" (نبيل إسماعيل).

بعد أقل من 24 ساعة على إعلان الإدارة الأميركية فرض عقوبات على مصرف #جمّال_ترست_بنك اللبناني، واتّهامه بتقديم خدمات مصرفية لـ #حزب_الله، فوجئ أهالي منطقة #بعلبك- الهرمل بالقرار الذي تلقّوه خبراً إعلامياً في البداية، ثم بدأت مفاعيله على فرعي البنك في المحافظة، الأول بجوار قلعة بعلبك، فيما الثاني في بلدة اللبوة بشمال المدينة، وهما فرعان يعملان في لبنان منذ عقود.انتظر المتقاعد المسن أبو عباس إلى جانب عدد من زملائه العسكريين، منذ ساعات الصباح الأولى لاستلام راتبه التقاعدي، وقبل أن يحين دوره، عند الساعة العاشرة صباحاً، فوجئ بإبلاغه وجميع الزبائن الموجودين داخل فرع بعلبك، بتوقّف العمل، والامتناع عن صرف الرواتب وإنجاز المعاملات المصرفية، ليعود أدراجه إلى منزله، حاملاً تساؤلات كثيرة في ظل ظروف اقتصادية سيئة.الخبر انتشر كالنار في الهشيم في بعلبك، التي رصد أجواءها الزميل وسام إسماعيل، وهي المنطقة التي تُعد خزاناً للمقاومة في البيئة الحاضنة للحزب، وبدأ الحديث بين الأهالي عن تداعيات هذه العقوبات، في حين اعتبرها التاجر أبو أسعد "عقوبات على الشعب الفقير وليست على الحزب، وتزيد الطين بلة على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard