عن قوسايا والمواقع الفلسطينيّة

26 آب 2019 | 18:14

المصدر: "النهار"

قوسايا.

 العين على جرود بلدة قوسايا الحدودية مع سوريا، في سلسلة جبال لبنان الشرقية بعد الغارة الاسرائيلية بعد منتصف ليل الاحد-الاثنين. المصدران الوحيدان للمعلومات هما إما مسؤول الموقع المدعو أبو محمد، وإما حزب الله المنتشر في المنطقة، إنما أعمق باتجاه سوريا، على ما يقول عارفو المنطقة من أهالي بلدة قوسايا، ويتعذّر بالتالي التحقق بشكل مستقلّ من المعلومات الواردة أو المنقولة عنهما. كلا المصدرين ينفيان لمن يتواصل معهما وقوع إصابات بشرية. وبتواصل "النهار" مع أبو محمد، قبل ظهر اليوم، لم يزد كثيراً عمّا سبق وأفادها به ليلاً. بل عاد وأكد بأن الأضرار مادية ومحدودة، اقتصرت على تجهيزات لوجستية كخزان مياه، وخيمة تمويه الخ. وبحسب أكثر من مصدر، فالموقع المستهدف هو مغارة حصينة أو القلعة، وتعرف أيضاً باسم مغارة بيت معارك، وهي مركز رئيس في المعسكر. من جهة ثانية، رفض أبو محمد الانتقال للقاء الصحافيين، كما رفض انتقالهم إلى الموقع "منعاً لحصول تجمعات، فهذا عدو غادر"، مشيراً إلى وجود طائرة استطلاع MK في الأجواء، إلا أن صوت الطائرة التي كان يُسمع تحليقها في الأجواء في قوسايا، كانت بحسب معلومات لـ "النهار"...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard