صراع ثقة بين أوساكا وهاليب في فلاشينغ ميدوز

24 آب 2019 | 14:59

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أوساكا (أ ف ب).

تخوض حاملة اللقب المصنفة أولى اليابانية #ناومي_أوساكا، والرومانية #سيمونا_هاليب بطلة #ويمبلدون الإنكليزية، صراع ثقة مع انطلاق منافسات بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى في التنس، بدءاً من الإثنين، حيث تسعى الأميركية المخضرمة سيرينا وليامس مجدداً لمعادلة الرقم القياسي في عدد الألقاب الكبيرة.

في صيف العام الماضي، أحرزت أوساكا (21 عاماً) باكورة ألقابها الكبيرة في هذه البطولة بالذات، في مباراة نهائية جدلية ضد سيرينا، شهدت مشادة كلامية بين الأخيرة وحكم المباراة البرتغالي كارلوس راموس، الذي ارتأى المنظمون هذا العام عدم إشرافه على أي مباراة تكون سيرينا أو شقيقتها الكبرى فينوس طرفاً فيها خلال البطولة التي تنطلق الاثنين.

وفي حين تبدأ سيرينا مشاركتها الإثنين بمواجهة مرتقبة ضد المصنفة أولى عالميا سابقا الروسية ماريا شارابوفا، تخوض أوساكا الثلثاء مباراتها الأولى ضد الروسية آنا بلينكوفا.

وتوجت أوساكا في 2018 بلقب فلاشينغ ميدوز، وأضافت إليه مطلع 2019 لقب بطولة أوستراليا، قبل أن يتراجع أداؤها وتخرج من الدور الثالث لرولان غاروس الفرنسية، والأول لويمبلدون الإنكليزية الشهر الماضي.

لكن اليابانية الشابة أكدت أن استعداداتها للبطولة الأميركية كانت جيدة، وقالت في هذا الصدد: "العام الماضي خسرت ثلاث مباريات تواليا قبل المجيء الى هنا، وبالتالي كنت أريد الفوز بمباراة واحدة على الأقل. لكن الأمور سارت بشكل جيد بعد ذلك"، في إشارة إلى تتويجها باللقب.

وتابعت: "أما هذا العام، فبلغت الدور ربع النهائي مرتين متتاليتين وأشعر بثقة عالية في ما يتعلق بوضعي الحالي".

وفي حين تدافع أوساكا عن لقب كبير للمرة الأولى في مسيرتها، فقد اعتبرت أن دفاعها عن لقب أول لها في دورة عادية وتحديدا في إنديان ويلز الأميركية ساعدها كثيرا من الناحية الذهنية.

وأوضحت: "خوض إنديان ويلز وتعلم كيفية التعامل مع الضغوط عندما تكون حامل اللقب سيساعدني كثيرا قبل خوضي غمار البطولة ذلك لأني أشعر بارتياح أكبر وبضغط أقل"، متابعة: "الأمور الى تحسن، أنا ألعب بشكل أكبر، لوقت أطول كل يوم. لحسن حظي فأنا أتعافى بشكل سريع وبالتالي أنا في حالة جيدة".

وكان لسان حال هاليب، المصنفة أولى عالمياً سابقاً، مماثلاً عشية خوضها غمار بطولة لم تبتسم لها كثيراً لأنها خرجت من الدور الأول في النسختين السابقتين. وقالت: "لا يمكن ان تكون الامور أسوأ من العامين الماضيين، أي الخسارة في الدور الأول".

وأضافت هاليب، التي ارتفعت معنوياتها كثيرا بعد فوز لافت على سيرينا في نهائي ويمبلدون الشهر الماضي، منحها ثاني ألقابها الكبيرة بعد رولان غاروس الفرنسية عام 2018، "أنا في حالة بدنية جيدة".

وأشارت إلى أن "الضغوط من أجل تحقيق أمر مميز، زالت، والآن كل ما يأتي سيكون إضافة. لا زلت متحفزة لإحراز الألقاب وأشعر بقدرتي على تحقيق المزيد طالما أن معنوياتي مرتفعة جدا".

سيرينا ومحاولة جديدة نحو الإنجاز


وستحاول سيرينا مرة جديدة معادلة الرقم القياسي في عدد الألقاب الكبيرة المسجل باسم الأوسترالية مارغريت كورت (24 لقباً)، بعدما فشلت في ذلك في ثلاث محاولات منذ تتوجيها بلقبها الكبير الأخير في بطولة أوستراليا المفتوحة 2017، علماً أنها غابت لأشهر بعد اللقب لوضع مولودتها الأولى.

وسيكون دون مسعى سيرينا (37 عاماً) صعوبات لأنها تعرضت لعدد من الإصابات أثر على تحضيراتها للبطولة الأميركية، التي تسعى إلى كسب ودها للمرة السابعة في مسيرتها. كما ستواجه في مستهل مشوارها عقبة أساسية تتمثل بلقاء مرتقب ضد شارابوفا، المتوجة بخمسة ألقاب في البطولات الكبرى، بينها لقب فلاشينغ ميدوز 2006.

وقالت وليامس في تصريحات سابقة هذا الشهر بشأن مسعاها المتواصل لمعادلة الرقم القياسي: "أعتقد أنه (الرقم) رمزي بالتأكيد، لكن في هذه المرحلة من مسيرتي، أحاول التفكير بأمور مختلفة وحتى أهداف أكبر".

وتابعت: "ثمة أمور أكثر أهمية في حياتي. وبالطبع كرة المضرب مهمة جداً بالنسبة إلي، لكن نعم ثمة أمور أخرى أكثر أهمية".

في المقابل، يبرز بين المرشحات اسم الأوسترالية آشلي بارتي، التي توجت هذا العام بلقب رولان غاروس الفرنسية، وتصدرت التصنيف العالمي قبل أن تعود إلى المركز الثاني لمصلحة أوساكا، بخروجها المبكر من دورة تورونتو الكندية في وقت سابق من الشهر الحالي.

وشددت الأوسترالية (23 عاماً) على أن "أي شيء لم يتغير بالنسبة إلي" منذ تتويجها بأول ألقابها في غران شليم في باريس، مضيفة: "جئت إلى هنا لكي ألعب وأبذل قصارى جهدي".

وأضافت: "كل تركيزي على مباراتي الأولى الإثنين (ضد الكازاخستانية زارينا دياس) وهذا كل ما يشغل بالي في الوقت الحاضر".

أما المصنفة ثالثة عالمياً التشيكية كارولينا بليسكوفا، فتخوض مباراتها الأولى الإثنين ضد مواطنتها تيريزا مارتينكوفا، في إطار سعيها الى إحراز لقب أول كبير في مسيرتها الاحترافية.

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard