رفع سيف العقوبات الدولية عن السلة اللبنانية

21 آب 2019 | 16:21

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

اكرم حلبي.

نجح الاتحاد اللبناني لكرة السلة برئاسة اكرم حلبي في تسديد الدفعة الاخيرة من الدين الذي كان يرزح تحته منذ سنوات والذي تجاوزت قيمته 2،5 مليون دولار، واكبرها ما كان يتعلق برسم اشتراك استضافة نهائيات كأس آسيا 2017 الذي بلغ 1،8 مليون دولار، وما ترتب عليها من اعباء اضافية.

والدفعة الاخيرة التي سددت ظهر اليوم الاربعاء وقيمتها 150 الف دولار تطوي الصفحة الاخيرة من ملف لطالما شكل عبئا على اللعبة والاتحاد والنوادي على مر السنوات.

ويسجل للرئيس حلبي الذي لم يمض على تسلمه "كرة النار" اكثر من 13 شهرا وتحديدا في 28 تموز 2018، حرصه، في ظل هاجس طي صفحة العقوبات الدولية ورفع السيف المسلط على كرة السلة اللبنانية وخطر حرمان المنتخبات الوطنية والنوادي من المشاركات العربية، القارية والدولية، على عدم التقصير في دعم المنتخبات الوطنية في مختلف الفئات العمرية وتأمين متطلباتها وحاجاتها التحضيرية والاعدادية محليا وخارجيا، اضافة الى بطولات الفئات العمرية التي نظمت للمرة الاولى بمختلف الاعمار (من مواليد دون 10 سنوات الى مواليد دون 23 سنة) لفئتي الذكور والاناث.

انجاز جديد يسجل لحلبي الذي لم يتراجع او يتردد في المضي قدما في مشروعه بانقاذ اللعبة الاكثر والاوسع انتشارا رغم الصعوبات والمشاكل التي واجهته، من دون ان ننسى وقوف عدد من المخلصين للرياضة وكرة السلة في شكل خاص الى جانبه وعلى رأسهم رئيس مجلس الادارة والمدير العام لشركة "الفا" مروان حايك، ومصرف "SGBL" وعلى رأسه رئيس مجلس الادارة والمدير العام انطون صحناوي وحبيب خوري، وشركة "ماستر كارد".

تفاد الأمراض باتباع نظام الكيتو!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard