ولادة توأمين بفارق 11 أسبوعاً بينهما

24 آب 2019 | 10:30

المصدر: النهار

وُلد توأمان بفارق 11 أسبوعاً بينهما، فكانت هذه سابقة لاعتبارها المرة الأولى التي تفصل ما بين ولادة طفلين توأمين هذه المدة الطويلة. وكانت والدة التوأمين (29 عاماً) أنجبت الطفلين في أحد مستشفيات كازاخستان بفارق 11 أسبوعاً بينهما، فيما أوضحت وزيرة الصحة في البلاد أن هذه الحالة هي واحدة من 50 مليون وتشكل سابقة، لكون ليليا، والدة التوأمين، الأولى التي تُظهر هذا النوع من الحالات.

ولدت طفلة ليليا في ولادة مبكرة في الاسبوع الـ25 من الحمل، أما ابنها مكسيم فلم يولد إلا بعد شهرين. وبحسب الأطباء يبدو أن الأمّ كانت تعاني من تشوّه خلقي نادر يؤدّي إلى وجود ازدواج في الرحم، وتالياً نما كل من التوأمين في رحم مختلف. وعلى الرغم من أن الأم كانت قد أنجبت طفلة قبل 7 سنوات من دون مشكلة، واجهت المزيد من الصعاب في حملها الثاني. ويؤكد الأطباء أن المشكلة كانت واضحة منذ ولادة أول طفل، لذلك وُضعت الأم تحت المراقبة الطبية بانتظار ولادة الطفل الثاني. علماً أن هذا النوع من الحالات يُعتبر نادراً جداً خصوصاً عندما تصل المدة التي تفصل بين ولادة التوأمين إلى 11 أسبوعاً. 

الرأي الطبي

بحسب الطبيب الاختصاصي في الجراحة النسائية والتوليد الدكتور جوزيف غنيمة، يبدو واضحاً بالنظر إلى هذه الحالة أنها فعلاً من الحالات النادرة التي يظهر فيها ازدواج في الرحم وكأنّ لدى الأمّ رحمين أي أن في بيت الرحم جيبين. وبالتالي في حال وجود توأمين يمكن أن يحصل ذلك، فيكون كل من الطفلين موجوداً في رحم منفصل، فينموان بهذه الطريقة، وقد تلد الأم كلاً من الطفلين في وقت مختلف، ويمكن حتى أن تكون المدة بين الولادتين كبيرة نسبياً، وهذه الحالة تُعتبر نادرة جداً لكنها موجودة فعلياً.

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard