"الفار" تنقذ توتنهام أمام مانشستر سيتي

17 آب 2019 | 21:55

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

من المباراة (تويتر).

سيطر #مانشستر_سيتي حامل اللقب وتقدم #توتنهام مرتين، لكن ضيفه نجا بنقطة (2-2)، في موقعتهما المشوقة، ضمن المرحلة الثانية من #الدوري_الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

واحتفل سيتي بتسجيل هدف التقدم في اللحظات الأخيرة، قبل أن تلغي تقنية الفيديو (فار) هدف البرازيلي غابريال خيزوس، على غرار ما فعلت في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، عندما تأهل توتنهام بشق النفس في نيسان الماضي.

وحقق مانشستر سيتي ثلاثية محلية رائعة الموسم الماضي، بيد أنه أهدر فرصة بلوغ نصف نهائي المسابقة القارية الأولى بعد تأخره ذهابا 0-1 ثم فوزه إيابا على توتنهام 4-3 في مباراة دراماتيكية.

وهذه أول مرة في 16 مباراة يفشل سيتي في تحقيق الفوز في الدوري.

وكما أنهى الموسم الماضي، لا يزال رحيم سترلينغ في مستوى رائع، إذ سجل ثلاثية خلال فوز سيتي الافتتاحي على وست هام 5-0، ثم افتتح التسجيل على ملعب الاتحاد، بعد عرضية لولبية من البلجيكي دي بروين تابعها المهاجم الدولي برأسه من مسافة قريبة وزاوية ضيقة في الشباك الجانبي البعيد إلى يسار لوريس (20).

لكن توتنهام الفائز بصعوبة افتتاحاً على أستون فيلا 3-1، رد سريعاً بهدف التعادل عبر الأرجنتيني اريك لاميلا بيسارية أرضية محكمة إلى يمين الحارس البرازيلي ايدرسون (23).

واستعاد "سيتيزنز" تقدمه عبر هدافه التاريخي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، متابعاً من مسافة قريبة عرضية مقشرة لدي بروين (34).

وتابع سيتي ضغطه، فسدد دي بروين صاروخية بجانب القائم الايسر (36)، والألماني ايلكاي غوندوغان قوية بجانب القائم أيضاً (43)، في ظل سيطرة لسيتي على نهاية الشوط.

واستمرت سيطرة سيتي مطلع الثاني، فأمطر مرمى توتنهام بمحاولات لدي بروين، الذي قدم اداء رائعا وأغويرو والبرتغالي برناردو سيلفا، لكن توتنهام تابع هوايته باقتناص الأهداف وهذه المرة برأسية من البرازيلي البديل لوكاس مورا، إثر ركنية بعد 27 ثانية من نزوله بديلاً (56).

ونابت العارضة عن لوريس في صد كرة المدافع الأرجنتيني نيكولاس أوتامندي بعد ركنية (61).

واستبدل المدرب الإسباني بيب غوارديولا أغويرو بخيزوس، فدخل بنقاش شديد اللهجة مع الأرجنتيني بعد أن عاتبه لعدم التغطية في هدف لاميلا.

وفي ظل سيرة مطلقة لسيتي، سجل خيزوس من ركنية، رغم تكتل الدفاع (90+2) في ظل عناق تصالحي بين غوارديولا وأغويرو، لكن تقنية الفيديو تدخلت لالغاء هدف سيتي، بعد لمسة يد على الفرنسي ايمريك لابورت بحسب القوانين الجديدة.

تفاد الأمراض باتباع نظام الكيتو!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard