من المشاجرة والضرب إلى الدعاوى القضائية... 5 سنوات من الخلافات بين أحمد عزّ وزينة

14 آب 2019 | 16:00

المصدر: "النهار"

عز وزينة.

استمرت الخلافات بين الفنانين #أحمد_عز و#زينة منذ سنوات، آخرها ما حدث في الساحل الشمالي خلال عيد الأضحى، والمشاجرة التي أصبحت حديث وسائل الإعلام والمحاضر المتبادلة.

ما حدث في الساحل الشمالي هو حلقة في مسلسل النزاع والخلافات المستمرة بينهما منذ 5 سنوات، حيث بدأ النزاع القضائي بينهما منذ العام 2014، بعدما عادت زينة من أميركا عقب ولادة طفليها، وتقدّمت ببلاغ للنيابة لإثبات نسب الطفلين لـ عز، حيث أنكر الفنان المصري معرفته بالطفلين، نافياً زواجه من زينة، كما رفض الخضوع لإجراء تحليل الحمض النووي DNA، مردداً عبارة "أقسم بالله ما ولادي".

وفي العام 2015، قضت محكمة الأسرة بإثبات نسب التوأمين لوالدهما الفنان أحمد عز، قبل أن يشهد العام 2016 رفض استئناف عز على الحكم، وقضت بتأييد حكم أول درجة بثبوت نسب الطفلين التوأمين له، كما عاقبت محكمة الجنح، في حزيران العام 2016، "عز" بالحبس 3 سنوات، لاتهامه بسبّ وقذف زينة.

وفي تشرين الثاني 2016، قضت محكمة مستأنف الأسرة، برفض الالتماس المقدم من عز الذي طلب فيه إعادة النظر في دعوى إثبات نسب التوأمين، قبل أن يقبل استئنافه على حكم حبسه بتهمة سب وقذف زينة، من محكمة الجنح المستأنفة، في 24 كانون الثاني 2017.

وفي 3 تموز 2017، قضت محكمة الأسرة بإلزام عز بأن يؤدي لزينة مبلغ 20 ألف جنيه شهرياً كنفقة لطفليها، قبل أن تعلن محكمة الأسرة في 31 كانون الاول 2017، قبول دعوى الخلع المقامة من زينة، وقضت بتطليقها من عزّ.

وفي 24 تشرين الثاني 2018، ألزمت محكمة الأسرة بمدينة نصر، أحمد عز، بدفع 29 ألف جنيه استرليني مصاريف دراسية لعام 2018/2017 لطفلَيه، كما حرّكت زينة دعوى زيادة نفقة التوأمين.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard