"أوراق تنام مبلّلة" للمغربية فوزية أحمد: شعريّة السّرد المحتفي بهويّة الأنثوي المتجدّدة

13 آب 2019 | 16:17

"أوراق تنام مبلّلة".

في مجموعتها "أوراق تنام مبلّلة" الصادرة حديثاً في الأردن، تعاجل الشاعرة المغربية فوزية أحمد الفيلالي، بتجريبية تراهن على شعرية السيري، تسبح مع أفلاكه، تلوذ بتقنيات تصوير الأحاسيس الصادقة، تبعاً لإيقاعات السرد، كي تقترح جملة من المواقف تجاه الذات وسائر ما يمثّل لها امتداداً.

قدّم المجموعة الدكتور أنور الموسوي بقوله: "لقد تولّد في الآونة الأخيرة شعور قوي بحضور السرد في العمل الشعري عموماً،سواء في الأوساط الغربية أو العربية، إذ يقول بيتر هون: (إن الشعر الغنائي ـــــ وليس بالضرورة القصصي ــــــــ يمثل بجوهره سيلاً من المعاناة النفسية والوجدانية التي عاناها متكلم واحد، وأفصح بها من مكانه)، إلى أن يقول: ويمكن تلمّس تقنيات السرد في الشعر الغنائي].

إنها الكتابة الصادقة والمخلصة جداً لحجم المعاناة، توليفة من دوال السرد تذوب في روح الشعرية التي تحاول اجتراح فضاء آخر للبوح، يتنصّل من الذاكرة المتعثرة بأخطاء التاريخ والإنسان، كي يستشرف غداً على مقاسات الحلم المشروع، وعلى النحو الذي قد يتيحه أو ينتجه الشعر بوصفه الوهم الأكبر المتفق عليه.

حكاية تنتهي من حيث تبدأ، أو بالأحرى تزدان بنهاياتها المفتوحة على الوجع الإنساني، لا يضيرها أن تجلد الذات، أو تمارس إرسالية من ثرثرة قلبية يلونها النفَس السردي، كي ترشق في الأخير بمنظومة قيمية وجوانب رسالية، تجعل الشعر فوق الحياة، كضرب من جنون، وليس تنتصر لسوى إنسانية الكائن المهدورة، والمتكسّرة شظايا، على صخرة عالم متوحّش جائر على القصيدة ومشاتل الخيرية والنورانية والملائكية في النوع.

تتمرّد على القالب الواحد، لتصوغ هذه الذات المكابرة المكابدة، دون أن تكررها أو تجترّ صور إبرازها، إنما تجبر الأجناس الإبداعية على التشاكل، قصد ما تنرسم له أو تنغزل له مثل هذه المرثاة، بتعقّل ودونما ارتجال.

في موضع تقول صاحبة المجموعة:

[واللواعج تمرجحني بين جنبات همسي تغزل صوف الليل برحيق القوافي المتراخية في جعبة ذاكرتي الثائرة على أبجديتي.

غزى الكرى جفوني اليابسة. أزرار الغسق انفتحت في صدر الكلام، والظلام انتشى لحظة ترانيم النجوم المتقدة في غياب القمر.

قلت له ذات مساء: أيها السالك في دروب التمني، تريّث فالمشوار طويل، سماء العشق ملبدة المعاني، ضيقة السير، وأنا لا زلت صغيرة أغزل ضفائري دمية وأعرضها للريح يلاعبها على هواه.](1).

هي تجريبية مثلما أسلفنا، تحاول خلق هذا الأفق لصوت يصغر الحكاية، بما تتلبد له معاني الإقامة في الجرح، وتنزف له كينونة الأنثوي، وهو يروم فوقية اقتناص حظوظه الوجودية في أقصى حدود تمجيد الشعر وتقديسه وحمله على تيار السرد المترجم لمعاناة حقيقية وتجربة صادقة، تنصاع له دروب المعنى المتأجج بألسن السرد والشعر، في تواز وتساير حيناً، وتقاطعات أحياناً كثيرة، تملي بأبجديات أحاجي الأنثوي الرافض لراهن العقل الذكوري المتكلّس.

كما نطالع لها، في مناسبة أخرى قولها: [في جبّ موقدي رفات مخطوطات تاريخ ورماد حضارة عاشها نصف عرق من دمي،كل صباح أتنفس كتب والدي البنّاء نصف قرن وهو يشيد كنائس جاك ونصائح جدي الأعمى، كانت عيناه في أحاسيسه تتجسس على خلايا دماغه، هل راقبت حالة طقس أفكاره؟ هل تاهت مع تخاريف الزمن الحاضر الغائب في ملذات خارج تغطية قضية وطنية؟ سلبت منه رأسه وحتى نصفه.](2).

يا لغرابة التشكيل الموكل لتكاملية الخرق التركيبي والدلالي، مازجاً بين الدفق السردي وروح الشعرية، مولّداً كهذا عمراناً تعبيرياً تشفّ واجهاته المنذورة لغرائبية البوح، عن متونه المقنّعة بخطاب الوجع الأنثوي مضاعفاً.

ما بين الأب الباني بوصايا تاريخ الأمجاد، والجد المتسلّح ببصيرته، مساحة للحلم الراعي لقضية وطن.

مساحة للوهم الكبير القادر على ملء هذا الفراغ، عبر عقّ الكتابة الأجناسية، والاحتماء بتجريبية تثوّر موجة جديدة وأسلوب مغاير لبصم الذات.

نقرأ لها أيضاً: [يبدو أن الصبح قد ولى باكراً، والأبراج نامت على حديث الجفون التي أرهقها شباك سحرة فرعون في مخفر التحنيط، نسي البلبل صوته في غور جذع شجرة الليل حيث سقطت أرغفة جدة ما قبل تاريخ شعوب العري وجزيرة أودولفو، استنشق عبرها الرجل الماهر في غياهب الدهر الممتد، شممت رائحة الرغيف في تراب أغلفتي](3).

وقولها كذلك: [سأنظر في مرآة زمني المعلقة على جدار التشظي فوق درج ذكريات مكتنزة الدمع كسرت أقداح الأمل وأسرت أشداق ابتسامات مسروقة في دروب مظلمة وسط زحمة صدور بشعر عروبة مصلوبة

أسود فقدت زيت المصابيح.كنا نستوطن أشعار الحب بأقلام يشع نور الدجى في لفافة ارتعاشات حارقة.](4).

في إبداع الجنون هذا، وكيف أن الغرابة تدشّنه مبنى ومعنى، نكاية في اللحظة العدمية، واتكالاً على صياغات فسيفسائية منزلقة وهاربة، كريستالية المعجم، عاكسة لمرايا الأنوثة المفقودة، تحاول الذات لملمة بعض من ملامحها هي، عبر كتابة نسيان، لا تلج خزائن الذاكرة الغارقة في معطيات الموروث والرموز الإنسانية، إلاّ لتتلاعب بسلال النهل منها، منشغلة بأول نواة في مستقبل التصالح مع الذات والغيرية والعالم.

تكتب فوزية أحمد الفيلالي، من زوايا خيانة الشعر، لتقول كلمة واحدة: أنا بنت عصر الفوضى، سأصنع مستقبلي وفق ما أشتهيه، أكفر بهيمنة السرب، وأهب ساق الكتابة لمتاهات التجريب الدال على هويتي المتجددة.

هامش:

(1)نص "حديث المساء".

(2)مقتطف من نص "رسائل ميتة تتنفس".

(3)مقتطف من نص "أرغفة من تراب".

(4)مقتطف من نص "الأنثى المفقودة(1)".

*شاعر وناقد مغربي

كيف نحضر صلصات مكسيكية شهية للـNachos بخطوات سهلة؟

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard