تواصل بين طهران وبريطانيا بشأن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة

13 آب 2019 | 15:43

المصدر: (أ ف ب - رويترز)

  • المصدر: (أ ف ب - رويترز)

ناقلة النفط "غريس 1" الإيرانية المحتجزة في جبل طارق (6 تموز 2019، "أ ف ب").

أعلن مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية في #إيران، اليوم، أنّ طهران تواصلت مع السلطات البريطانية في إطار الجهود المبذولة للإفراج عن ناقلة النفط التي احتُجزت قبالة سواحل #جبل _طارق.

وكانت سلطات جبل طارق، منطقة الحكم الذاتي التابعة لبريطانيا، احتجزت في 4 تموز الماضي بمساعدة البحرية البريطانية السفينة "غريس 1" للاشتباه بنقلها حمولة نفطية إلى #سوريا، ممّا يشكّل انتهاكاً لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن تصدر محكمة في جبل طارق قرارها في هذه القضية، الخميس، مع انقضاء مهلة الحجز الاحتياطي.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء "إرنا" عن مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية في إيران جليل إسلامي قوله إنّ "بريطانيا أبدت اهتماماً أيضاً لحلّ المشكلة، وتم تبادل الوثائق للمساعدة في حل المشكلة"، مضيفاً أنّ "السلطات الإيرانية ومؤسسة الموانئ بذلت جهودا لإطلاق سراح السفينة".

كما أعرب عن أمله بحل المشكلة قريباً وبأن "تتمكّن السفينة من مواصلة طريقها مع رفع علم الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وكانت إيران قد وصفت احتجاز السفينة بـ"القرصنة" وتوعّدت بالرد.

واحتجز الحرس الثوري الإيراني في 19 تموز الماضي ناقلة النفط "ستينا إمبيرو" التي ترفع علم #بريطانيا في اثناء عبورها مضيق هرمز بتهمة خرق "القانون الدولي للبحار".

من جهتها، أشارت بريطانيا إلى أنّ التحقيقات بشأن ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" مسألة تخصّ سلطات جبل طارق.

كيف نساعد الفتيات الممتلئات على اختيار ما يليق بهن؟

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard