تضارب المعلومات حول مصير الشاب حسين الفشّيخ

13 آب 2019 | 08:56

المصدر: "النهار" الضنية

  • المصدر: "النهار" الضنية

الشاب حسين الفشّيخ.

تسود حالة من القلق بلدة بطرماز ـ الضنية في ضوء تضارب المعلومات حول مصير إبن البلدة حسين فشيخ، الذي فقد أثره أول من أمس في منطقة كوناكري في دولة غينيا، بعد غرقه في نهر في المنطقة أثناء إنقاذه شخصين وانقطاع أخباره.

وبينما وصلت إلى عائلة فشيخ معلومات من أصدقاء له من أبناء المنطقة يعملون في غينيا، تفيد أنه تم العثور على جثة يرجح أنها له، أوضح رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير لعائلة فشيخ خلال اتصال معهم، أنه لا معلومات بعد إن كانت الجثة التي عثر عليها تعود إلى إبنهم أم لا، وأنه في انتظار تأكيد هذه المعلومات من السلطات الغينية .

الفشيخ، وهو من مواليد 1994، من بلدة بطرماز في الضنيه كان غادر إلى غينيا منذ اكثر من سنتين للعمل في إحدى الشركات في مجال التكييف والتبريد والتدفئة الذي تخصص به، عن طريق أصدقاء له من المنطقة يعملون في تلك الشركة، وهو كان قد عاد إلى مسقط رأسه قبل عيد الفطر بأيام قليلة، قبل أن يغادر إلى غينيا مجدّداً لاستكمال بناء مستقبله. وهو الإبن البكر لعائلة من أربعة أشخاص، ثلاثة شبان وبنت، ووالده محمد الفشيخ يعمل في نجارة الباطون.

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard