ليبيا: هدوء في محيط طرابلس... مطار معيتيقة يستعيد حركته

12 آب 2019 | 17:20

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

مطار معيتيقة في طرابلس (أ ف ب).

استؤنفت الرحلات في #مطار_معيتيقة الدّولي الوحيد في العاصمة الليبيّة #طرابلس، بعد تعليقها بسبب عمليات قصف خرقت الهدنة بين قوات المشير خليفة #حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني، على ما أفادت مصادر في المطار.

ويأتي ذلك بعد عودة الهدوء النسبي في محيط طرابلس. وقال المصدر إن الرحلات استؤنفت ليل-الأحد الاثنين.

وكتبت إدارة مطار معيتيقة على صفحتها على موقع الفيسبوك: "تمّ بحمد الله فتح الأجواء بمطار معيتيقة الدولي بعد الانتهاء من ترميم الأضرار وتنظيف المكان وستباشر الشركات الناقلة تسيير رحلاتها المجدولة لهذا اليوم".

ويقع مطار معيتيقة الدولي داخل قاعدة جوية في المنطقة الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق الوطني التي تعترف بها الأمم المتحدة. وهو يستخدم بديلاً لمطار طرابلس الدولي المتوقّف عن العمل منذ عام 2014.

واستُهدف مطار معيتيقة الأحد، أول أيام عيد الأضحى، بعمليات قصف، وفق إدارة المطار.

وتقتصر الرحلات الجوية المدنيّة في البلاد على شركات طيران ليبية تسيّر رحلات داخلية وخارجية منتظمة مع بعض الدول، مثل تونس والأردن وتركيا.

وتخوض قوات حفتر رجل الشرق الليبي القوي، منذ الرابع من نيسان، هجوماً للسيطرة على طرابلس مقرّ حكومة الوفاق.

ويتبادل طرفا النزاع الاتهامات بخرق الهدنة التي دعت إليها الأمم المتحدة أثناء عيد الأضحى، ودخلت رسمياً حيز التنفيذ مساء السبت.

وأعلنت حكومة الوفاق موافقتها على "هدنة إنسانية" في مناسبة الأضحى.

كذلك، أعلنت قوات المشير حفتر "وقف جميع العمليات الحربية التي يخوضها الجيش في ضواحي طرابلس" من السبت حتى الاثنين.

ودعت الإمارات والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا، في بيان مشترك نُشر الأحد، إلى احترام الهدنة، وحضّت طرفي النزاع إلى "وقف فعلي للأعمال العدائية في جميع الأراضي الليبية".

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard