بيجينغ: "مؤشرات إرهاب" في تظاهرات هونغ كونغ

12 آب 2019 | 13:05

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

اشتباكات بين طلبة من هونغ والجيش عام 1989 اثر اعلان الاحكام العرفية. ( ا ف ب).

صعدت الصين خطابها إزاء المتظاهرين الموالين للديموقراطية في هونغ كونغ، حيث نددت بالمتظاهرين العنيفين الذين قاموا برمي زجاجات حارقة على عناصر الشرطة، واعتبرت بأن في ذلك مؤشرات على "إرهاب".

وقال المتحدث باسم مجلس شؤون هونغ كونغ وماكاو يانغ غوانغ في مؤتمر صحافي في بيجينغ "استخدم المتظاهرون المتطرفون في هونغ كونغ مراراً أدوات شديدة الخطورة للهجوم على عناصر الشرطة، ما يشكل أساساً جريمة عنيفة وخطيرة، لكن أيضاً يعدّ أولى المؤشرات على إرهاب متصاعد".

ورأى المتحدث أن في ذلك "تخطٍ عنيف لحكم القانون والنظام الاجتماعي في هونغ كونغ".

وجاء تصريح يانغ بعد يوم من تحدي آلاف المتظاهرين المؤيدين للديموقراطية تحذيرات السلطات مع نزولهم إلى شوارع المدينة للأسبوع العاشر على التوالي.

وأطلقت شرطة هونغ كونغ الغاز المسيل للدموع الأحد على المتظاهرين بعد رفض مطلبهم في الحصول على تصريح للقيام بمسيرة.

وركز يانغ غوانغ على السلوك العنيف لـ"أقلية صغيرة" من المتظاهرين، اعتبر أنها تشكّل "تحدياً خطراً لاستقرار وازدهار هونغ كونغ".

وبعد شهرين من الأزمة التي انطلقت احتجاجاً على مشروع قانون يسمح بترحيل مطلوبين إلى الصين، اتسعت مطالب حراك الاحتجاجات إلى إصلاح ديموقراطي ووقف تراجع الحريات.

ويعدّ ذلك أكبر تحدٍ لسلطة بيجينغ في هذه المدينة شبه المستقلة منذ تسليمها من بريطانيا إلى الصين عام 1997. واستدعى هذا التحدي انتقادات متكررة من الصين التي لم تقم بعد باتخاذ أي إجراء فعلي.

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard