معرض للطوابع والعملات واليانصيب في إهدن (صور)

12 آب 2019 | 10:42

المصدر: "النهار"

تصوير طوني فرنجية.

افتتح البيت الزغرتاوي معرض للطوابع والعملات واليانصيب ضمن نشاطاته الثقافية لهذا الصيف في مبنى الكبرى الاثري في اهدن. ويضم المعرض اوراق يانصيب قام بتجميعها الراحل انطوان المقسيسة وعرضها ابنه جوزيف المقسيسة، الذي يكمل مهمة التجميع من بعد والده الراحل، كما يضم طوابع لبنانية ومن بلدان متعددة من مجموعة الناشط سليم فرنجيه، الى مجموعة من العملات للسيد سليم طيون.

والمعرض الذي استمر لثلاثة ايام متواصلة استقطب العديد من المهتمين الذين اطلعوا على المحتويات بكل شغف وحب معرفة. وكان افتتح المعرض برعاية بلدية زغرتا اهدن وبتنظيم من البيت الزغرتاوي بحضور ممثل رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه الوزير السابق المحامي روني عريجي، وزير الاشغال العامة والنقل المحامي يوسف فنيانوس، رئيس حركة الاستقلال النائب ميشال معوض ممثلا بالسيد رينيه معوض، رئيس بلدية زغرتا اهدن انطونيو فرنجيه ممثلا بنائبه الاب بول الدويهي الى حشد من المهتمين.

استهل الحفل الاديب محسن يمين معرفا وملقيا الضوء على ما يتضمنه المعرض واهميته.

كما كانت كلمة لرئيس البيت الزغرتاوي انطونيو يمين الذي وعد بالمزيد في السنوات المقبلة، الى كلمة للاب الدويهي باسم رئيس بلدية زغرتا حيث اثنى على المعرض وعلى النشاطات التي تعج بها اهدن، مؤكدا انه من غير المسموح ان تبقى نفاياتنا على الطرقات. وكشف انهم فعلوا المستحيل لحل هذه الازمة وعرضوا العديد من العقارات، مؤكدا انه لا يهتم لمن اوجد هذه المشكلة ولا من سيحلها لان الاهم هو ايجاد الحل الذي لا يجب ان يكون على حساب صحة أولادنا، وأوضح ان الجميع معني بهذه المشكلة ولا مكان للمزايدات اليوم فكلنا طمرتنا النفايات رغم اننا طمرنا لبنان بتاريخنا.

ولفت الى ان المعرض يشكل لوحة تاريخية عن ضيعتنا وعن وطننا، مشيرا الى ان المجهود الذي قام به اصحاب المجموعات جبار ما يدل على شغفهم الذي هو اساس نجاحهم.

وثم القى سليم فرنجيه كلمة بإسم اصحاب المجموعات فلفت الى انه سنة 1925 كان الإصدار الأول لمجموعة طوابع تحمل اسم لبنان الكبير ومنذ هذا التاريخ ولغاية يومنا اصبحت المجموعة اللبنانية تتضمن 1710 طابعا عليها رسوم واشكال وتتحدث عن مواضيع مختلفة، فيما مجموعة الطوابع التي تخص زغرتا اهدن اصبح عددها لغاية اليوم 9 طوابع، داعيا نواب زغرتا والجمعيات والاندية للتقدم من وزارة الاتصالات وادارة ليبان بوست لاصدار المزيد من الطوابع تكريما لرجالات من قضاء زغرتا بالاضافة الى طابع يخلد ذكرى شهداء مجزرة اهدن وطوابع خاصة بالمعالم الاثرية في المنطقة.

اما الوزير السابق روني عريجي فقال في كلمته :" اليوم نحن أمام نشاط ثقافي مميز، هو ثمرة مجهود فردي لثلاثة أشخاص من خيرة رجال هذه المدينة.

أولهم العزيز طوني المقسيسي الذي غادر هذه الدنيا باكراً بعد أن كان ملأها بحضوره المحبب وأخلاقه واستقامته ونشاطه الدؤوب في مساعدة الناس. أما أوراق اليانصيب التي جمعها بصبر وتأن، فهي على صورة هذه الحياة، لحظة ابتسام الحظ وخيبة الخسارة، والمثابرة في السعي إلى الأفضل وأحلام الثروة وحلاوة العيش.

أما بولس طيون فهو اليوم يعرض مجموعته القيّمة من العملات. إن أوراق العملة، إلى جانب قيمتها المادية في الماضي واليوم، كتاب تاريخ بحد ذاته، ترسم مسارات المحطات السياسية والإجتماعية للشعوب التي تداولتها. وأختم مع سليم فرنجيه، الذي نتشارك أنا والوزير سعادة في صداقته ومحبته ووفائه. تعرفت اليه شاباً في مكتب الشباب في المرده منذ بداية تسعينات القرن الماضي. فلمست لديه اندفاعاً في العمل السياسي وشغفاً في التنظيم وجمع الأشياء. ولسليم أيضاً مجموعة قيّمة من الصور القديمة ومن الطوابع التي يعرضها اليوم". 

وفي الختام كانت هدايا ودروع تذكارية.

وامس جال النائب طوني فرنجيه في المعرض مطلعا على ما فيه منوها بالجهد الكبير الذي بذله المشاركون فيه.





































الفنان بسام كيرلُّس يلجأ الى الالومينيوم "ليصنع" الحرية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard