خان يشبّه عدم تحرّك المجتمع الدولي في كشمير بـ"استرضاء هتلر"

11 آب 2019 | 19:18

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

عسكري هندي في سريناغار بكشمير (أ ف ب).

وجّه رئيس وزراء #باكستان #عمران_خان، الأحد، انتقادا لاذعا للمجتمع الدولي، على خلفية قضية إلغاء #نيودلهي الحكم الذاتي لـ#كشمير، متساءلا عمّا إذا كان العالم سيكتفي بالتفرّج إزاء توسّع القومية الهندوسية في الإقليم ذي الغالبية المسلمة، مشبّها الأمر باسترضاء هتلر.

وجاء الموقف الذي أعلنه رئيس الوزراء الباكستاني على "تويتر"، في خضم توترات متصاعدة بين #الهند وباكستان حول منطقة كشمير الواقعة في جبال الهيمالايا، بعدما ألغت نيودلهي، الأسبوع الماضي، الحكم الذاتي الذي كان يتمتّع به الشطر الهندي من الإقليم، وأخضعته لسلطة الحكومة المركزية.

والأحد، أطلق خان تغريدة جاء فيها: "ايديولوجية تفوّق الهندوس مشابهة لايديولوجية تفوّق العرق الآري النازية، وهي لن تتوقف".

ووصف الخطوة الهندية بأنها "نسخة معتنقي عقيدة تفوق الهندوس من المجال الحيوي لهتلر"، معتبرا أنها ستؤدي إلى "قمع المسلمين في الهند، وستفضي في ما بعد إلى استهداف باكستان".

و"المجال الحيوي" مصطلح نازي يُقصد به المناطق المحيطة بألمانيا النازية، والتي كانت تشكل السيطرة عليها ضرورة حيوية لتأمين بقاء ألمانيا النازية، وضمان رخائها الاقتصادي.

ورأى رئيس الوزراء الباكستاني أن خطوة نيودلهي "محاولة لتغيير الديموغرافيا في كشمير عبر تطهير إتني"، وقال: "السؤال المطروح هو: هل سيتفرّج العالم ويسترضي، كما فعل مع هتلر في ميونيخ؟"، وذلك في إشارة إلى معاهدة ميونيخ التي اعتُبرت بمثابة تسوية بين ألمانيا النازية وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا، وأتاحت لهتلر ضمّ منطقة السوديت ذات الغالبية الناطقة بالألمانية، والتابعة لتشيكوسلوفاكيا (حينها)، لمحاولة احتواء ألمانيا النازية وتجنب اندلاع الحرب.

ويشهد الشطر الهندي من كشمير إجراءات أمنية مشددة فُرضت قبيل إلغاء الحكم الذاتي. كذلك، فُرض حظر تجوّل، وقُطعت شبكات الهاتف والانترنت، في خطوة اتُّخذت، على ما يبدو، لتفادي اندلاع أعمال عنف.

وتسيّر القوات الهندية دوريات في الطرق الرئيسية للإقليم. وقد استخدمت قوات الأمن، الجمعة، الغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة شارك فيها نحو 8 آلاف شخص للاحتجاج على خطوة الحكومة.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard