مكاسب خياليّة لمصر من إنشاء مجمّع أسمدة الفوسفات

8 آب 2019 | 17:26

المصدر: "النهار"

افتتح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مجمع الأسمدة الفوسفاتية المركبة في منطقة العين السخنة، الذي يعد الأضخم على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث يضم 9 مصانع لإنتاج الأسمدة بطاقة إنتاجية تصل إلى 2.3 مليونَي طن سنوياً.

ومن المنتظر أن تحقق مصر طفرة كبيرة من إنشاء مجمع الأسمدة الذي بلغت تكلفة إنشائه 12 مليار جنيه، يأتي على رأسها توفير احتياجات السوق المصرية الكبيرة من الأسمدة، وبخاصة أن مصر دولة زراعية تستهلك الكثير من الأسمدة في زراعة محاصيلها، وهو ما يوفر العملة الأجنبية في ظل عدم الاعتماد على الاستيراد.

يوفر المشروع المصري الجديد 21 ألف فرصة عمل، حيث أقيم على مساحة 400 فدان، ويهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي لمصر، كما سينهي عصر أزمة نقص بعض الأسمدة في بعض المواسم والفترات، والتى كانت تشهد نقصاً شديداً في المعروض من الأسمدة، حيث كانت الأعوام الماضية تشهد أزمة كل عام بسبب عدم التزام مصانع القطاع الخاص بالحصص المقررة للمزارع وهي 55% من إنتاجها، وكانت تصدر أغلب إنتاجها، وهو ما كان يتسبب في أزمة للمزارع.

مجمع الأسمدة المصري يعد استثماراً حقيقياً، حيث يتم تصدير الفائض في الإنتاج إلى الخارج، ويجعله يحقق عائداً اقتصادياً كبيراً لأن أسعار الأسمدة مرتفعة، كما أن المجمع قريب من ميناء العين السخنة، ما يسهّل عملية التصدير، كما سيقضي على وجود الأسمدة المغشوشة التي كانت تباع في السوق السوداء للمزارع.

قائمة المكاسب تضم تعظيم القيمة المضافة للفوسفات المصري، وذلك بتصنيعه في صورة أسمدة فوسفاتية، بمعايير وجودة عالمية، وتحقيق الاكتفاء الذاتي للمشاريع الزراعية.





مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard