أبو فاعور في حوار صناعي مع "النهار": الصناعة قضية وطنية وقادرة على جلب النقد النادر إلى لبنان

8 آب 2019 | 00:02

لا اقتصاد قوياً من دون قطاع صناعي قوي، معادلة ضرورية لأي بلد يسعى إلى تأمين استقرار اقتصادي والسير قدماً في تطوير قطاعاته الأخرى. وهذه المعادلة يسعى وزير الصناعة وائل أبو فاعور إلى جعلها حقيقة مطلقة في لبنان عبر الحراك الصناعي الذي يقوم به دعماً لأهل هذا القطاع الذين يعانون من إهمال وعدم حماية لرسالتهم وإيمانهم بضرورة الصمود والانطلاق بالصناعة اللبنانية من هنا إلى العالم. وكما فعل أبو فاعور في وزارة الصحة، التي ترك عليها بصماته في النهضة الصحية التي قام بها على صعيد الصحة الغذائية، يصرّ على إنجاح مهمته التي يعتبرها قضية وطنية، ويعمل على تحسين أوضاع الصناعيين وتأمين الحماية الضرورية لهم وللمنتوج الوطني، وجعله الأولوية لدى المشتري اللبناني. ويضع الوزير أبو فاعور اليد على الجرح الذي تعاني منه من سنوات، وهو عدم وجود قرار سياسي بتحصينها ودعمها في الداخل، وتأمين الخطوط المناسبة لتصريفها إلى الخارج، كما تفعل كل الدول التي تشجع الإنتاج الوطني وتقدم التسهيلات الضرورية له. وانطلاقاً من هذا الحرص، شارك أبو فاعور "النهار" في الحملة التي أطلقتها لدعم الصناعة اللبنانية تحت عنوان "كل نهار وصناعتنا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard