عمّان تسمح للمقدسيّين بتجديد جوازات سفرهم الأردنيّة في القدس

5 آب 2019 | 19:32

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الملك عبدالله الثاني مصافحا رئيس هيئة الأركان العامة اللواء يوسف حنيطي خلال زيارته القيادة العامة لسلاح الجو الملكي الأردني في عمان (أ ف ب).

أعلن مصدر قضائي بارز في #الأردن، الاثنين، أنه سيتم السماح للمقدسيين من مدينة #القدس الشرقية المحتلة بتجديد جوازات سفرهم الاردنية في المدينة المقدسة لتخفيف معاناتهم.

وقال القائم بأعمال قاضي القضاة الاردني الشيخ واصف البكري، في مؤتمر صحافي عقده بعد ظهر الاثنين في القدس الشرقية، إن هذه الخطوة تهدف إلى "تخفيف معاناة المقدسيين، دعما لوجودهم وصمودهم وتثبيتهم بأرضهم ورباطهم، وذلك من دون الحاجة الى الانتقال الى الأردن في زحمة هذا الصيف، والضغط على الجسور".

وأضاف: "سيتم غدا، السادس من آب، وتنفيذا لتوجيه من (العاهل الأردني) الملك عبدالله الثاني... تخفيف رسوم جوازات السفر الأردنية من 200 دينار أردني (نحو 300 دولار) الى 50 دينارا (نحو 70 دولار)".

كذلك، تم السماح بإصدار جوازات سفر لمن هم دون الـ16 عاماً.

من جهتها، أعلنت دائرة الأحوال المدنية والجوازات الأردنية، في بيان، أنها ستبدأ، "بالتنسيق مع دائرة قاضي القضاة وشركة البريد الأردني، قبول معاملات تجديد جوازات سفر المقدسيين في المحكمة الشرعية بالقدس اعتبارا من صباح غد الثلثاء".

وأوضحت أن شركة البريد الأردني ستتسلّم الطلبات التي تقدم عبر المحاكم الشرعية في القدس، وتنقلها الى دائرة الاحوال المدنية والجوازات في الأردن، فتصدر الجوازات وتطبعها وترجعها عبر البريد لتسلم الى أصحابها في القدس.

وأشار البيان إلى أن الهدف هو "تمكين المقدسيين من تجديد جوازات سفرهم بكل سهولة ويسر".

وكان الأردن اتخذ قرارات بهذا الصدد منذ أيلول الماضي، لكنها تطبق للمرة الاولى الثلثاء بعد انجاز الترتيبات اللوجستية والإتفاقيات الخاصة بتقديم هذه الخدمات.

ووفقا لاتفاقيات اوسلو، لا يحق لفلسطينيي القدس الحصول على جواز سفر فلسطيني، نظراً الى أن الاتفاقات أبقت قضية القدس لمفاوضات الحل النهائي.

ويحمل سكان القدس الشرقية جواز سفر اردنيا موقتا يخولهم السفر الى دول العالم. لكنه لا يحمل رقما وطنيا كالأردنيين، ويحتاج حاملوه الى تأشيرة للدخول إلى معظم الدول العربية خلافاً للأردنيين.

بعد حرب عام 1948، ضم الأردن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس عام 1950. وباتت جزءا من المملكة الاردنية الهاشمية. وبقي الفلسطينيون مرتبطين في شكل عضوي بالاردن، الى أن اعلن الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات دولة فلسطين عام 1988.

بعد ذلك، فكّ الملك الأردني الراحل حسين بن عبد الله ارتباط الضفة الغربية إداريا وقانونيا بالاردن.

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن عام 1994، بإشراف الأردن على المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة.

والقدس في صلب النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين. وقد احتلت اسرائيل القدس الشرقية، وضمّتها اليها عام 1967، ثم أعلنت عام 1980 القدس بأكملها "عاصمة أبدية" لها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

هل هناك أزمة غذاء ومواد استهلاكية في السوق؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard