الفرزلي يخالف مناخات "فريقه السياسي": ليس دقيقاً أن جنبلاط هو الخاسر

2 آب 2019 | 16:37

المصدر: "النهار"

بعيداً من المشهد السياسي، مشهد من الاحتفاء بعيد الجيش، مؤسسة كلّ الوطن (أب).

يحرص نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي على التميز بوجهة نظر توشك ان تكون مفارقة تماماً حتى عن الموقف السياسي الذي اتخذه الفريق السياسي الذي يسبح في فضائه، في شأن المسار الذي سلكته الامور في التداعيات السياسية التي نتجت من قضية حادث قبر شمون – البساتين في قلب الجبل منذ اكثر من شهر.وهو يسأل في اتصال مع "النهار": "لماذا تدفيع البلاد والعباد الاثمان الثقيلة الوطأة لحدث من هذا النوع ومن ثم الحيلولة دون انعقاد الجلسات الاسبوعية لمجلس الوزراء تكراراً وما يتأتى عن ذلك من تعطيل جليّ لشؤون الناس وزيادة الوضع الاقتصادي تأزماً وسوداوية؟
ويقول: "من هنا أنا ألحّ في مطالبة دولة رئيس الحكومة بتوجيه الدعوة الى مجلس الوزراء للانعقاد في اسرع وقت ممكن، ويعود له وحده حق توجيه الدعوة كما حق وضع جدول الاعمال ومن ثم اطلاع فخامة رئيس الجمهورية عليه. وانا ارى انه يتعين على الحكومة ان تعقد جلستها بشكل عادي حتى وإن لم يكن من بنود جدول اعمالها مناقشة حادث البساتين – قبر شمون وتداعياته واتخاذ القرارات بشأنه. وعلى العموم انا لست مقتنعاً بالمسار البالغ السلبية الذي سلكته الامور في اعقاب الحادث المشؤوم في قلب الجبل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

الفنان بسام كيرلُّس يلجأ الى الالومينيوم "ليصنع" الحرية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard