أبراج المراقبة ترصد "طائر الغروب"... و65% من الحدود مضبوطة!

1 آب 2019 | 00:07

استطاعت أبراج المراقبة المزروعة على الحدود اللبنانية الشرقية فرض رهبتها بعد فترة قصيرة على تشييدها، يوم بلغت خطورة مسلحي داعش ذروتها قبل أكثر من عامين. وتشتهر هذه التقنية بسهولتها وفعاليتها في آنٍ معاً، وهي تغطي مساحة شاسعة من الأراضي المتعرجة والزوايا الضيقة التي لم يكن باستطاعة أساليب المراقبة المباشرة ضبطها، وهي في غالبيتها أراضٍ لبنانية لم تكن خاضعة للرقابة في وقت سابق.يحكى في المناطق الحدودية أن هذه الأبراج تتمتع بـ"الذكاء الخارق"، وأن "لا شيء يخفاها"، وأنها ترصد "الطير" في الليل كما في النهار، إذا اقترب من أراضي القرى. وتكشف أوساط عسكرية مطلعة على طريقة عمل أبراج المراقبة كيفية الإفادة منها، مشيرة إلى أنه يمكن لقيادة الجيش مراقبة الأوضاع على الحدود الشرقية من اليرزة عبر تقنية الكاميرات المتطورة. يمكن استطلاع المنطقة ليلاً ونهاراً، ورصد أي تحرّكات مريبة عبر هذه الكاميرات. وقد عبّر أحد القادة العسكريين المشرفين على الأبراج في مجلس خاص، عن رقيّ وتقدّم في عمليات المراقبة التي تشهدها الحدود الشرقية، إذ يمكن لغرفة العمليات رصد منطقة شاسعة من الأراضي عبر الأبراج التي ترسل الصور...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard