الأربعاء - 12 حزيران 2024

إعلان

إما الإنقاذ وإما الانهيار! فرصتنا الأخيرة للنهوض من جديد

المصدر: النهار
Bookmark
إما الإنقاذ وإما الانهيار! فرصتنا الأخيرة للنهوض من جديد
إما الإنقاذ وإما الانهيار! فرصتنا الأخيرة للنهوض من جديد
A+ A-
 محمد رباحترجمة نسرين ناضر "إن مجدنا الأعظم ليس في عدم السقوط أبداً، بل في النهوض في كل مرة نسقط فيها". (كونفوشيوس) 3 أيلول 2012: إنه الموعد الرسمي لإطلاق منطقة بيروت الرقمية. تجمّع عدد كبير من المسؤولين وكبار الشخصيات وروّاد الأعمال ومالكي الشركات للاستماع إلى الكلام الذي سيُقال عن المنطقة الرقمية التي خُيّل إليهم أنها مجرد إعلان عن مشروع جديد سينضم إلى باقي المشاريع التي لم تتجسّد على أرض الواقع. كان الحاضرون ينتظرون الكلمات التي سيلقيها المتحدّثون وهم يتساءلون لماذا يجلسون في هذه المنطقة التي دمّرتها الحرب ولم يجرؤ أحد في السابق على المغامرة بدخولها وإنشاء مشاريع فيها. كانوا يفكّرون في أنفسهم، يا لجنون الأشخاص الذين تجرأوا على الاستثمار في هذه المنطقة! كنا فعلاً مجانين! إنما مجانين أصحاب رؤية ممتدّة لعشرين عاماً، والهدف منها تحويل لبنان إلى مركز للإنتاج حيث تحصل خيرة الكفاءات الرقمية والإبداعية التي تتخرج سنوياً من الجامعات اللبنانية العريقة، على فرصة كي تحلم بمستقبل عنوانه النجاح والازدهار. أردنا أن تكون أمامهم فرصة كي يعملوا ويعيشوا حياةً كريمة ويلعبوا مع أولادهم. وقد دأبنا على التشديد على الحاجة إلى الاستثمار في الطرق السريعة الرقمية (الفايبر أوبتك) لتمكين اللبنانيين من العمل انطلاقاً من لبنان وتأمين الخدمات للمنطقة. كنّا نعلم أن الصناعات القائمة على المجالات الرقمية والإبداعية والمعرفية هي غاز لبنان ونفطه الحقيقي،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم