الثلاثاء - 16 نيسان 2024

إعلان

كل ما يجب أن تعرفه عن دواء Ozempic: هل يحدُّ فعلاً من شهيتك؟

المصدر: النهار
هذا ما يجب معرفته عن هذا الدواء.
هذا ما يجب معرفته عن هذا الدواء.
A+ A-
 

يستخدم دواء أوزمبيك الذي يُعطى عن طريق الحقن بالتوازي مع اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة بهدف السيطرة على نسبة السكر في الدم عند مرضى السكري من النوع الثاني.
 
تشرح اختصاصية التغذية رولا سرّوع أن هذا الدواء ينتمي إلى فئة من الأدوية تسمى ناهضات الببتيد 1 الشبيهة بالغلوكاجون، والتي تحاكي هرمون (GLP-1) في جسمك لخفض مستويات السكر في الدم بعد تناول الوجبة.
 
تساعد ناهضات GLP-1 مثل Ozempic في التحكم بنسبة السكر في الدم، لكن الأشخاص الذين يتناولونها يميلون أيضًا إلى إنقاص الوزن. GLP-1، الهرمون الرئيسي المعني، يبطئ سرعة إفراغ المعدة للطعام. وبالإضافة إلى التسبب في إفراز البنكرياس للأنسولين، فإنه يمنع أيضًا الهرمون الذي يتسبب في إفراز الكبد للسكر.

يمكن أن تساعدك هذه الوظائف معًا في الشعور بجوع أقل، ما يؤدي إلى تقليل تناول الطعام وفقدان المزيد من الوزن.
مع Ozempic، ستحتاج على الأرجح إلى العمل ببطء للوصول إلى الجرعة المستهدفة لمعرفة أكبر قدر من فقدان الوزن. كان هذا هو الحال في التجارب السريرية، حيث تم تعديل جرعات المشاركين كل 4 أسابيع حتى وصلوا إلى 2.4 ملغ مرة واحدة أسبوعياً.
 
في تجربة المرحلة الثالثة التي قاست النتائج في 20 أسبوعًا، تمكن معظم المشاركين من الوصول إلى الجرعة الكاملة وفقدوا الوزن أيضًا مع زيادة جرعتهم. لقد رأوا فقدانًا إضافيًا للوزن خلال الـ 48 أسبوعًا المتبقية بالجرعة الكاملة.
 
وتشير سرّوع إلى أن كون الدواء معتمدًا من إدارة الغذاء والدواء، فهو يعتبر Ozempic آمنًا وفعالًا عند استخدامه كما هو محدد. لكن الأمان لا يعني أنه لا توجد مخاطر، والتي تم تفصيلها في ملصق الدواء المعتمد من إدارة الغذاء والدواء. يحمل Ozempic أيضًا تحذيرًا محاصرًا بشأن أورام الخلايا C في الغدة الدرقية التي تحدث في القوارض (مع وجود خطر غير معروف على البشر)، ولا ينبغي استخدامه إذا كان لديك أو لدى عائلتك تاريخ من بعض أنواع سرطان الغدة الدرقية.

جرعة البدء من Ozempic في مرض السكري من النوع 2 هي 0.25 ملغ تحقن مرة واحدة أسبوعياً، ويمكن زيادتها إلى جرعة قصوى تبلغ 1 ملغ أسبوعياً. قدمت شركة Novo Nordisk، الشركة المصنعة لـ Ozempic، طلبًا مؤخرًا إلى إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) للموافقة على جرعة إضافية أعلى من 2 ملغ مرة واحدة في الأسبوع.
 

لكن الجرعات التي تتم دراستها لفقدان الوزن هي 2.4 ملغ مرة واحدة أسبوعياً، وهي حاليًا أعلى من الجرعات المعتمدة في مرض السكري. علاوة على ذلك، تتم دراستها في مجموعة سكانية مختلفة: الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة جسم (BMI)  أكبر من أو يساوي 30 كلغ/ متر مربع بمفرده أو 27 كلغ/ متر مربع مع مرض مشترك واحد على الأقل مرتبط بالوزن (باستثناء مرض السكري).
 

لذلك تشدد سرّوع على أنه "إذا لم تكن مصابًا بمرض السكري وقرر مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أن يصفه خارج التسمية لفقدان الوزن، ضع في اعتبارك أن إدارة الغذاء والدواء لم تقم بعد بمراجعة البيانات وقررت أن الفوائد تفوق المخاطر المتعلقة بكيفية استخدامك للدواء".

وعلى الرغم من أن النتائج الرئيسية للتجارب السريرية مشجعة، فإن القرار الأخير بشأن السلامة والفعالية في يد إدارة الغذاء والدواء.


من المهم أن تضع في اعتبارك أن فقدان الوزن يمكن أن يستغرق وقتًا، وسترى أفضل النتائج عند تناول الدواء جنبًا إلى جنب مع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة. في بعض الأحيان قد لا يناسبك الدواء أو قد لا تتمكن من تحمل الجرعة الكاملة بسبب الآثار الجانبية
 

ما هي الآثار الجانبية المعروفة لـ Ozempic؟
تشمل الآثار الجانبية الشائعة لـ Ozempic عند الجرعات المستخدمة للتحكم في نسبة السكر في الدم ما يأتي:

غثيان
التقيؤ
إسهال
آلام في المعدة
إمساك
 
نظرًا لأن الجرعة الأعلى لم تتم الموافقة عليها من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA)، فليس لدينا قائمة بالآثار الجانبية المعروفة حتى الآن. ومع ذلك، تشير نتائج التجارب إلى أنها ستكون مماثلة لتلك المذكورة أعلاه، مع وجود تأثيرات مثل الغثيان والإسهال كونها الأكثر شيوعًا.
 
بصفتي اختصاصية تغذية، أعتقد أنه على الرغم من عدم وجود حبوب سحرية لإنقاص الوزن حاليًا، إلا أن الأدوية المتاحة يمكن أن تساعد. ولكن يجب استخدامها مع النظام الغذائي والتمارين الرياضية للحصول على أقصى فائدة وإعدادك لنتائج طويلة المدى.

ضع في اعتبارك أن هذه الأدوية قد لا يغطيها التأمين، وبعضها يميل إلى أن يكون باهظ الثمن. لذلك إذا كنت مهتمًا بوصفة طبية تساعدك على إنقاص الوزن، فسترغب في التحدث إلى مزودك لمعرفة أيهما سيكون الأنسب لك...
 
لكن إليكم السؤال، هل يستحق الأمر تجاوز كل هذه الآثار الجانبية فقط لإنقاص الوزن بدلاً من اتباع نمط حياة صحي.

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم