الأحد - 21 نيسان 2024

إعلان

دول يُنصح بالعيش فيها... ثقافة وطعام لذيذ وترحيب

المصدر: "النهار"
تعبيرية
تعبيرية
A+ A-

نشر موقع "بي بي سي" قائمة بأفضل الدول التي يُنصح بالعيش فيها لما تتمتّع به من ثقافة غنيّة وطعام متنوّع ولذيذ وشعب مضياف.

استند الموقع في دراسته إلى رأي 120 ألف مغترب يعيشون في 172 بلداً، وأجرى مقابلات مع أشخاص يُقيمون منذ سنوات في بلدان وُصفت بأنها الأفضل، لأنّها ساعدت المسافرين على الشعور بالانتماء إلى المكان، وسمحت لهم ببناء حياة جديدة.

المكسيك

جاءت المكسيك في المركز الأول من القائمة بفضل سهولة الانتقال إليها والعيش فيها، وسط شعبها اللطيف، الذي يُرحّب بجميع الجنسيّات والثقافات.

وبالرغم من قوانين البلاد التي قد تكون صارمة، فإنّ السّائح يستطيع الإقامة في المكان إذا كان مؤهّلاً. ولن يجد الراغب في العيش في المكسيك صعوبةً في التواصل مع الشعب الذي يُجيد جزءٌ كبيرٌ منه اللغة الإنكليزيّة. ولكن الموقع ينصحهم بتعلّم اللغة الإسبانيّة لكي يُصبح التواصل مع الشعب أسهل.

وإن لم يكن السّائح متمكّناً من اللغة عند انتقاله للعيش في المكسيك، فسيتمكّن من التدرّب لغويّاً مع المحليّين وتطوير اللغة الإسبانية.

ويُعتبر مُناخ المكسيك ومطابخها وثقافاتها مزيجاً من الدول الأخرى، ويتميّز بدفء الشعب وحسن ضيافته والأجواء اللطيفة والحفلات اللامتناهية أينما ذهبتم.

 

المكسيك

 

إسبانيا

منذ عام 2014، تحتلّ إسبانيا مركزاً ضمن المراتب العشر الأولى بفضل الثقافة والحياة الليليّة والترفيه والطقس المعتدل.

وبالرّغم من الطقس الذي يختلف تدريجياً من الجنوب إلى الشمال، فإنّ الحرارة معتدلة وممتعة. ويعدّ الطقس أحد أهمّ العناصر التي تستقطب السيّاح للعيش في إسبانيا. ولا يُمكن تجاهل خيارات الطعام الكثيرة التي يوفّرها مناخ البحر المتوسّط، وتأثر الهندسيّات والمباني بالكثير من الثقافات على مرّ السنين.

وتعتبر تكلفة المعيشة في إسبانيا أقلّ من الدول الأوروبية الأخرى. ولكن الرواتب المحليّة قليلة، لذا ينصحك الموقع بالعمل من بُعد لضمان مدخول أكبر، والعيش بظروف حياتيّة أفضل. 

ويصف الغتربون في إسبانبا الشعب بأنّه لطيف وودود، خصوصاً مع الذين يتعلّمون اللغة. وهم صبورون جدّاً مع الأجانب الذين يعرفون القليل من اللغة الإسبانيّة.

 ينصح المغتربون أولئك الذين يودّون العيش في إسبانيا بأخذ دروس مكثّفة في اللغة الإسبانية، لأن تعلّم لغة البلد يُظهر تقديركم واحترامكم للثقافة المحليّة.

 
إسبانيا

 

باناما

احتلّت باناما المركز الثالث كأفضل دولة للعيش فيها بفضل سهولة التنقّل وسهولة التعرّف على أصدقاء جدد وتعدّد الثقافات.

 وقد أدخلت باناما، كإسبانيا، نظام فيزا نوماد الرقميّة، التي من السّهل الحصول عليها برسوم منخفضة.

ويقول أحد المقيمين إنّ باناما تتميّز بطقس رائع من الشّمس والأمطار طوال السّنة. جغرافياً، تقع باناما بالقرب من الولايات المتحدّة الأميركية ممّا يسهّل زيارة الأقارب والأصدقاء.

ويفضّل الكثير من المغتربين التقاعد في باناما بفضل الاقتصاد والأمن وفرصة الاستثمار بالعقارات مع الأخذ بعين الاعتبار الطقس والثقافات المتنوّعة التي تعشق الرّقص.

 
باناما
 

البحرين

تحتلّ المملكة المركز التاسع عالميّاً، وتُعتبر من بين الدول الأكثر تطوّراً على القائمة. وبحسب المغتربين، تكلفة المعيشة في ربوعها جيّدة مقارنةً بالخدمات. وقد ساهم البلد في تحسّن أوضاعهم الاقتصادية.

يُذكر أن البحرين احتلّت المركز الأول في " Expat Essentials category,"، التي شارك فيها المغتربون، لأنّها تسهّل فتح حسابات مصرفيّة، وإيجاد سكن، وتتميّز بالخدمات والأنظمة الرقمية.

ومن السّهل الحصول على فيزا والتواصل مع السلطات المحليّة، ولا يحتاج الراغبون في الانتقال إلى البحرين لتعلّم اللغة العربيّة.

يحبّ الشعب البحرينيّ التجمعّات، ودائماً ما يستقبل السيّاح ويرحّب بهم على طريقته الخاصّة، التي تتميّز بالكرم وحُسن الضيافة.

 
 

ماليزيا

تتميّز ماليزيا بلطافة شعبها وتطوّر الوضع الماليّ للفرد. يحبّ المقيمون استكشاف البلد والتعرّف على الأطعمة والمناطق السياحيّة التراثيّة، وتعتبر تكلفة المعيشة معقولة جدّاً.

يتحدّث عدد كبير من الماليزيين اللغة الإنكليزيّة. أمّا اللغة المحليّة فتُكتب بالأحرف اللاتينيّة، ممّا يساعد السيّاح على قراءتها.

الدراسة في ماليزيا مقدّرة جداً، لأنّ الحضارة الماليزيّة تحترم الدراسة، وتحفّز أبناءها عليها، ويُعامل الأجنبي الذي يرغب في تعلّم اللغة بالكثير من اللطف والحبّ.

وفي هذه الحضارة المفعمة بالحبّ، سيتمكّن المغترب من إنشاء الكثير من الصداقات.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم