السبت - 25 أيار 2024

إعلان

نجومية زيلينسكي أربكت الأسد

المصدر: "النهار"
الأمير محمد بن سلمان يرحب بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي. (أ ف ب)
الأمير محمد بن سلمان يرحب بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي. (أ ف ب)
A+ A-
فجّرت المملكة العربية السعودية مفاجأة من وحي سياستها المستجدّة بوصول الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينكسي إلى جدّة لحضور القمة العربية.
 
(الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يرحب بالمسؤولين السعوديين- أ ف ب)
 
وأجمع مراقبون على أن حضور زيلينكسي خطف الأضواء من الرئيس السوري بشار الأسد الذي عاد الى مقعد سوريا في الجامعة العربية بعد 12 عاماً من القطيعة. 
 
 
 
يأتي مشهد استقبال زيلينكسي ببزته العسكرية على أرض مطار جدة بعد ساعات على نزول الأسد، الحليف البارز لروسيا، من طائرته في المطار عينه.
 
وفرضت أوكرانيا عقوبات على الأسد وعدد من كبار مسؤوليه بينهم رئيس حكومته ووزير خارجيته. ووصف الأسد زيلينسكي بـ"المهرج" في السياسة.
 
وقالت صحيفة "الوطن" السورية إن الوفد السوري المشارك في القمة العربية رفض الاستماع إلى كلمة الرئيس الأوكراني، اذ امتنع خلالها عن وضع سماعات الترجمة.

وفي وقت سابق، لعبت السعودية دور الوساطة بين أوكرانيا وروسيا. وقال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود إن ولي العهد كان "حاسماً" في تأمين الإفراج عن 10 سجناء أجانب أسروا في أوكرانيا.
 
(الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وهو يخاطب قمة جامعة الدول العربية- أ ف ب)
  
وأضاف أن الاتفاق قد انتهى بتبادل كبير للأسرى بين روسيا وأوكرانيا.
 
وفي السياق، يقول الأستاذ في جامعة الفيصل المحلل السعودي الدكتور خالد باطرفي لـ"النهار" "إننا على الحياد ونعمل من أجل السلام، ونرحب بأي فرصة لوساطة بين أطراف الصراع".
 
وأضاف أن "السعودية وأشقاءها العرب يقفون على الحياد من الصراع الروسي-الأوكراني، ويرفضون الانحياز والاستقطاب. ويعارضون المشاركة في فرض العقوبات على روسيا، بقدر ما يتعاطفون مع الأزمة الإنسانية في أوكرانيا، وهم يساهمون في التخفيف منها والتبرع لجهودها".

ويُذكر أن "السعودية قدمت 400 مليون دولار دعماً لجهود الإغاثة والأعمال الإنسانية في أوكرانيا".
 
وشكر زيلينسكي لولي العهد السعودي "دعمه وحدة أراضي" أوكرانيا، وذلك في اجتماع ثنائي.
وقالت الرئاسة الأوكرانية في بيان إن زيلينسكي "شكر لولي عهد #السعودية دعمه وحدة أراضي أوكرانيا وسيادتها"، ودعا بن سلمان الذي نسقت بلاده أخيرا سياستها النفطية مع روسيا، الى زيارة أوكرانيا.

وأشار زيلينسكي إلى "المشاركة الناجحة للسعودية في عودة عشرة أسرى حرب"، معربا عن أمله بمواصلة الجهود المشتركة حول القضية.


وذكرت وكالة الانباء السعودية ان اللقاء في جدة تخلله عرض للعلاقات الثنائية بين البلدين، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكد ولي العهد خلال الاستقبال حرص المملكة ودعمها لجميع الجهود الدولية الرامية لحل الأزمة الأوكرانية- الروسية سياسياً، ومواصلتها جهودها للإسهام في تخفيف الآثار الإنسانية الناجمة عنها.

وأفادت ان رئيس أوكرانيا نوه بالدور المحوري للمملكة في منطقة الشرق الأوسط والعالم.
 

واستقبل الرئيس الأوكراني الذي كان يرتدي بزّته الزيتية، السفير الأوكراني لدى السعودية ونائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز، وفق ما أظهرت لقطات بثّتها قناة "الإخبارية" السعودية الرسمية.

وصوّتت الرياض لصالح قرارات مجلس الأمن المنددة بالغزو الروسي وضمّ موسكو مناطق في شرق أوكرانيا. لكنّها في الوقت نفسه واصلت التنسيق بشكل وثيق مع روسيا حول السياسات النفطية، بما في ذلك قرار خفض الإنتاج الذي اتّخذ في تشرين الأول، مع محاولة الإبقاء على علاقات وثيقة مع الولايات المتحدة، شريك المملكة الأمني منذ عقود.

وترى الخبيرة بمركز "الأهرام" للدراسات السياسية في القاهرة رابحة سيف علام أنّ العالم في "لحظة دولية تشهد انسحاب القوى الكبرى من المنطقة وانشغالها بحرب روسيا"، ما تعتبره "قُبلة حياة للجامعة لتقوم بدورها كمحطة تنسيق للجهود الإقليمية لحل النزاعات في المنطقة".

كذلك التقى زيلينسكي، على هامش حضوره القمة، رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني وشكره على "تضامن العراق" و"موقفه الثابت في دعم سيادة أراضي دولتنا ووحدتها".

وأجرى زيلينسكي أيضا مباحثات مع رؤساء وفود الإمارات وعمان والكويت تناولت رؤية أوكرانيا للسلام.

وتشير الرؤية إلى خطة زيلينسكي للسلام التي تتضمن الانسحاب الكامل للقوات الروسية واستعادة جميع أراضي الدولة الأوكرانية.
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم