السبت - 15 أيار 2021
بيروت 22 °

إعلان

آخرها خلال رمضان... حوادث اغتصاب المعوّقات ذهنياً تُثير الغضب في مصر

المصدر: "النهار"
محمد أبو زهرة
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
لا تزال جرائم اغتصاب الفتيات المعوّقات ذهنياً تُلقي بظلالها في مصر، بعدما تكرّرت خلال الشهور الماضية، وآخرها قبل أيام بعدما تجرد ثلاثة شبان من كل مشاعر الإنسانية والرحمة، وارتكبوا جريمة اغتصاب جماعي بشعة ضد فتاة تعاني إعاقة ذهنية.

تعود تفاصيل الجريمة حين دعا شاب شقيقته، التي تعاني تأخّراً عقلياً، وتبلغ 21 عاماً، لتقضي يوماً برفقته وزوجته وأطفاله، وبعد ساعات قليلة من ذهابه إلى العمل خرجت الفتاة للهو مع الأطفال، وقرّرت التجوال بالمنطقة بحثاً عنهم، إلاّ أنّ ثلاثة ذئاب بشرية اعترضوا طريقها واستدرجوها إلى شقة في المنطقة نفسها، وتناوبوا على اغتصابها، ولم يغلقوا بابها حين انتهوا منها فتمكنت من الهرب.
 
اختفت الفتاة ما أثار قلق أهلها وبدأت رحلة البحث إلى أن عثروا عليها وتبدو عليها آثار الاعتداء.
 
ما أثار غضب المصريين ضد المجرمين، هو أنّ الثلاثي متزوجون ولديهم أطفال، باستثناء واحد منهم مطلق، ويعملون سائقي سيارات ميكروباص بالمنطقة، ويتعاطون المواد المخدرة، وارتكبوا جريمتهم في وضح النهار وبشهر رمضان المبارك، ما دفع كثيرين إلى المطالبة بتوقيع أقصى عقوبة عليهم.

مع إبلاغ الشرطة بالواقعة، قام رجال الأمن بتفريغ كاميرات المراقبة في المنطقة، وظهر المتهمون وهم يستدرجون الفتاة إلى داخل الشقة، ليتم القبض عليهم وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة، وأمرت النيابة بحبسهم 15 يوماً على ذمة التحقيقات.

جرائم التعدي على ذوي الإعاقة الذهنية تكرّرت كثيراً في مصر، من ذئاب بشرية تستغل تلك الإعاقة من أجل ارتكاب جريمة بشعة لإشباع رغباتهم، حيث شهد العام 2019 واقعة بشعة في منطقة بولاق الدكرور بمحافظة الجيزة، بعدما استغل رجل أربعيني إعاقة فتاة لم يتعد عمرها الـ17 عاماً، واستدرجها بحجة فرصة عمل مناسبة لها، ولكن كانت النتيجة هو أن الرجل لم يرحمها وتعرضت للاغتصاب على مدار شهر كامل، وتم ضبط المتهم.

كما عانت فتاة تُدعى منّة وتبلغ من العمر 16 عاماً، إعاقة "صم وبكم" إلى جانب إعاقة ذهنية، لتواجه مجرماً آخر استدرجها خلال طريقها إلى السوبر ماركت المجاور لمنزلها، واصطحبها إلى مسكنه واعتدى عليها جنسياً مستغِلّاً حالتها المرضية وعدم إدراكها الأمور وانعدام إرادتها.

وفي محافظة كفر الشيخ، تناوب 5 أشخاص على اغتصاب فتاة معوقة ذهنيًا لا يتعدى عمرها 14 عاماً، حيث قاموا بخطفها داخل دراجة نارية "توك توك"، وتوجهوا إلى أرض زراعية، وتناوبوا الاعتداء جنسياً عليها ثم تركوها.

وفي أيار من العام 2020، قتل عجوز على يد عشرات من أهالي روض الفرج بالقاهرة، بعدما ضبطوه أثناء محاولته اغتصاب فتاة معوّقة ذهنياً داخل أحد المنازل المهجورة.

وسمع شاب صراخ الفتاة ليشاهد القتيل العجوز يعتدي عليها جنسياً ومزق ملابسها، ليتجمع الأهالي وبدأوا في تأديبه ليلفظ أنفاسه الأخيرة.

وفي كانون الأول من العام الماضي، تجرّدت جدة من مشاعر الحب والعطف والإنسانية تجاه حفيدتها التي لا تتجاوز 13 عاماً من عمرها ومصابة بإعاقة ذهنية بعدما سمحت لزوجها باستدراجها إلى سطح المنزل لاغتصابها بشكل متكرر ودون التدخل لإنقاذها.

وكشفت تحريات مباحث قسم شرطة حلوان، أنّ الطفلة من ذوي القدرات الخاصة وتعيش مع جدتها من الأم لرعايتها، وأن زوج الجدة انتهز الفرصة لمعاشرتها جنسياً عدة أشهر، كما أوضح التقرير الطبي المبدئي لحالة الطفلة.

وفي آذار الماضي شاهد 3 شبان فتاة معوقة ذهنياً أمام محطة الجيزة، تائهة عن منزلها، وعرضوا عليها توصيلها، وعند محاولة أحد المواطنين اعتراضهم ثاروا عليه وحاولوا الاعتداء عليه، مدعين معرفتهم بأسرة الفتاة، واستغلوا حالتها واستدرجوها إلى شقة أحدهم، واغتصبوها بالتناوب بالقوة وعاشروها معاشرة الأزواج وفضوا غشاء بكارتها.
 
وفى اليوم الثالث أخذوها إلى أحد الشوارع وتركوها أمام منزل وأوهموها أنه يخص أسرتها وفروا هاربين خوفاً من افتضاح أمرهم، وجلست الفتاة المعوقة أمام المنزل منتظرة أحداً من أسرتها، وعندما شاهدها أحد الأهالى وتحدث معها تبين أنها معوقة ذهنياً وتائهة عن أسرتها، فأخذها وتوجه بها إلى قسم شرطة الجيزة.

وأثناء وجودهم داخل قسم شرطة الجيزة لتحرير محضر، اكتشف أحد الضباط أنّ مواصفات الفتاة مطابقة لما جاء بمحضر حررته أسرتها بتغيبها، وباستدعائهم تعرفوا إليها، واكتشفوا الواقعة.

تكرار تلك الجرائم دفع ناشطين وحقوقيين في مصر إلى المطالبة بتغليظ عقوبة الاعتداء على المعوّقات ذهنياً.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم