الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

"فرح العطاء" رافعة الأمل بوجه الدمار في الكرنتينا (صور)

المصدر: "النهار"
روزيت فاضل @rosettefadel
Bookmark
متطوعتان من الجمعية مع أحد المهندسين.
متطوعتان من الجمعية مع أحد المهندسين.
A+ A-
أتسمعون صوت متطوعي فرح العطاء؟ هم في كل زاوية في الكرنتينا، تلك المنطقة المتضررة جداً بعد الانفجار الكبير في 4 آب. هم يقومون بإشراف متخصصي البناء ومهندسين، بإعادة الحجر الى مكانه، إضافة إلى الوقوف مع وجع الناس جراء خسارة أقرباءهم جراء الزلزال الكبير. كما تعاون شباب "فرح العطاء" ومتطوعوها أيضاً مع المديرية العامة للآثار في ترميم بعض الأبنية التراثية في الكرنتينا بعد هول الفاجعة. لمَ شباب فرح العطاء؟ الجواب بسيط، لأنهم يحملون الرجاء في قلوبهم وذبذبات إيجابية في وقت الشدة، وضحكتهم تضمّد الجروح العميقة لكل سكان الكرنتينا، لا بل لكل سكان هذا البلد المثقل بالهموم! إلى الكرنتينا در! ليس بجديد أن تجد أمامك شباباً متطوعين لإعادة بناء الدمار وإزالة الأضرار يبتسمون، أو حتى يضحكون وهم يتهامسون في نكت بريئة تكسر الخيبة أو هاجس انتظار أمل بعيد الى حد كبير. كيف نبدأ؟ يستقبلنا رئيس الجمعية مارك الحلو طربيه، بعنفوانه المعهود، الذي لطالما ازدادت نشاطات الجمعية منذ انتسابه إليها. قبل أن نبدأ بتطور ترميم الأبنية، ذكر طربيه لـ "النهار" أن "الجمعية بادرت بعد يوم واحد من الفاجعة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم