الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

السلاح الميليشيوي "يواجه" المطالبة بالـ1701... مقترحات سيجورنيه المعدّلة تنتظر ردّ إسرائيل

المصدر: "النهار"
Bookmark
الرئيس نبيه بري يعرض لوزير الخارجية الفرنسية ستيفان سيجورنيه وقائع الاعتداءات الإسرائيلية من خلال خريطة أعدها المجلس الوطني للبحوث العلمية، تبين حجم الخسائر البشرية والمادية التي لحقت بالقرى والبلدات.
الرئيس نبيه بري يعرض لوزير الخارجية الفرنسية ستيفان سيجورنيه وقائع الاعتداءات الإسرائيلية من خلال خريطة أعدها المجلس الوطني للبحوث العلمية، تبين حجم الخسائر البشرية والمادية التي لحقت بالقرى والبلدات.
A+ A-
سواء بشكل متعمد خبيث مخطط له او بطريقة عشوائية تعكس انحلال النظام والسلطة وكل بقايا المهابة لدى الدولة والشرعية، جاء انفلات السلاح الميليشيوي امس في عراضات قبيحة استعادت مشاهد الاستفزازت والتهويل لترسم واقعا شديد القتامة، بل الخطورة يتفشى باطراد في المناطق اللبنانية وينذر بتداعيات بالغة السوء. بدا مشهد العراضات الميليشيوية بالسلاح الخفيف والمتوسط وقاذفات " آر بي جي" البارحة بين طرابلس وببنين مرورا بكل مناطق عكار الساحلية مروعا الناس وموقعا بينهم جرحى، كأنه الرد الضمني والمباشر سواء بسواء والرد المواجه لصعود المطالبات بإعادة الاحتكام فقط الى الشرعيتين اللبنانية والدولية في جنوب لبنان وإنقاذ لبنان من محرقة حربية من خلال تنفيذ حرفي لمجمل القرار 1701 كاملا، وهو المطلب الذي رفع لواءه اللقاء المعارض في معراب السبت وأثار غيظ قوى الممانعة و8 اذار، فيما كان المسؤولون اللبنانيون يرددون على مسامع وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه المطلب إياه بتنفيذ القرار الاممي كاملا بحذافيره. ولعل ما كشف الالتباس الخبيث والمشبوه في افتعال مشهد ميليشيوي يوظف مأتما لقياديين قضيا في مواجهة إسرائيل في مآرب سياسية داخلية معروفة المصدر والمحرك، ان أحدا لم يفهم كيف يستقيم وصف التشييع المسلح العفوي على امتداد المسافة من طرابلس الى ببنين فيما بدا انكشاف "المنظمين" الخفيين وراء كثافة المسلحين وعراضات السلاح طوال النهار؟ وكيف تتبرأ "الجماعة الإسلامية" إياها من المشهد و"تأسف " لحصوله فيما المسلحون يشكلون ميليشيا "قوات الفجر" التي جرى إحياؤها وإعادتها الى ساحة الجنوب بقرار واضح او موافقة واضحة من "حزب الله" ؟ والأنكى ان اطلاق المناشدات لوقف العراضات المسلحة واطلاق النار العشوائي الكاسح الذي تسبب بعدد من الإصابات في مناطق عكار صدر بعضها عن الأمانة العامة للجماعة كما عن عائلة القياديين، فمن تراه كان الأقوى من الجميع في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم