الإثنين - 15 نيسان 2024

إعلان

ورقتان أميركية وفرنسية لتنفذ الـ1701... لا خلاف في الأصل والحل في 3 مراحل

المصدر: "النهار"
باريس - سمير تويني
Bookmark
مروحية تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية تحلق فوق المنطقة الحدودية مع جنوب لبنان في شمال إسرائيل (أ ف ب).
مروحية تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية تحلق فوق المنطقة الحدودية مع جنوب لبنان في شمال إسرائيل (أ ف ب).
A+ A-
في انتظار الهدنة المرتقبة في غزة والفراغ الذي فرضته أعياد الفصح لدى الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي ونهاية شهر رمضان، تتحضر الاطراف الغربية والعربية لإعادة مشاوراتها بغية إنجاز الخطوات الديبلوماسية والسياسية والعسكرية التي تتعلق بالوضع في لبنان. وقد بدأ وزير الخارجية الاميركي انطوني بلينكن زيارة الى فرنسا أمس الثلثاء لاجراء محادثات مع المسؤولين الفرنسيين حول العديد من الملفات في مقدمها الشرق الاوسط وتشعباته والوضع في لبنان.وسيقوم وفد من الخارجية الفرنسية بزيارة الى الولايات المتحدة الاميركية قريبا لاستكمال البحث في الملفات ذات الاهتمام المشترك، ومنها الحلول المطروحة من الجانبين الفرنسي والاميركي لحل ازمة الصراع بين اسرائيل من جهة وحركة "حماس" و"حزب الله" وايران من جهة اخرى. وتعتبر باريس ان حل الملف اللبناني ينطلق من توافق فرنسي - اميركي.المجموعة الخماسية (الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة العربية السعودية ومصر وقطر) ستعيد اطلاق محركاتها من خلال الزيارات التي بدأتها قبل الاعياد. اما الموفد الرئاسي الاميركي آموس هوكشتاين، المكلف ملف الجنوب اللبناني والملف السياسي عموما، فينتظر تحقيق وقفٍ للنار لاطلاق خطته للمساعدة على اختيار مرشح لرئاسة الجمهورية يشكل ضمانا للاستقرار في الجنوب في إطار سلة متكاملة من ثلاث مراحل تبدأ بحل النقاط الخلافية على الحدود وتأمين الاستقرار السياسي، فضلا عن شق اقتصادي يركز على إعادة إعمار القرى والبلدات التي دمرتها الحرب بين "حزب الله" واسرائيل من قِبل الولايات المتحدة.الى ذلك، تتبادل الحكومتان الفرنسية واللبنانية اوراق العمل لمنع التصعيد على طول "الخط الازرق" الذي يشكل وفق الورقة الفرنسية "خطرا وقد يخرج عن...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم