السبت - 22 حزيران 2024

إعلان

هوكشتاين مجدداً يسابق خطر حرب على لبنان

المصدر: "النهار"
Bookmark
القصف المدفعي الاسرائيلي استهدف كنيسة مار جرجس في بلدة يارون - قضاء بنت جبيل ومنزل النائب قبلان قبلان في ميس الجبل.
القصف المدفعي الاسرائيلي استهدف كنيسة مار جرجس في بلدة يارون - قضاء بنت جبيل ومنزل النائب قبلان قبلان في ميس الجبل.
A+ A-
لم يكن وصول كبير مستشاري البيت الأبيض لشؤون أمن الطاقة العالمي، اموس هوكشتاين إلى إسرائيل امس في مهمة جوهرها لجم مؤشرات خطيرة لإمكان اتساع حرب غزة الى لبنان تطورا عاديا، بل لعل هذه الزيارة بذاتها شكلت إنذارا متجددا الى ما بلغته سقوف التصعيد الميداني على ضفتي الجبهة اللبنانية الإسرائيلية من مراحل موغلة في الخطورة. وفي أي حال فان زيارة هوكشتاين لإسرائيل، التي لم يعرف ما اذا كانت ستليها زيارة محتملة له لبيروت، لم تكن وحدها المؤشر – الإنذار الى اقتراب لبنان من ذروة "المنطقة الحمراء" بل سبقتها ثلاثة أيام "ميدانية" من العيار الحربي والميداني الثقيل على امتداد "الخط الأزرق" الذي تحول الى خط ميداني مفتوح لتبادل العمليات الحربية والتصعيد المتدرج. وهو امر بات يدفع جانبا بكل "النظريات" المطمئنة الى ان لبنان ابتعد عن احتمالات الانزلاق الى حرب شاملة اذ يرى ديبلوماسيون وخبراء جادون بان واشنطن لا تتحرك عبثا او ملئا لمسرح ديبلوماسي حين ترسل هوكشتاين تحديدا، الذي صار بمثابة المسؤول الأساسي ذي الخبرة المتعمقة في الملف اللبناني الحدودي والنفطي والاستراتيجي، مرتين الى إسرائيل ولبنان في اقل من شهر لولا استشعارها عن قرب وبجدية كاملة خطر اندلاع حرب لا تريدها بين إسرائيل و"حزب الله". وذكر هؤلاء انه على رغم الاعتراضات والإدانات وحالة الغضب الصارخة حيال "التغطية العمياء" التي وفرتها وتوفرها الإدارة الأميركية لإسرائيل في حربها ومجازرها في غزة ، فان ذلك لا يحجب واقعا لافتا يتمثل في ان واشنطن وقفت بقوة من اللحظة الأولى ضد سقوط لبنان في متاهة حرب واسعة ومارست الضغوط في اتجاه إسرائيل كما أرسلت التحذيرات المتوالية الى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم