الأربعاء - 19 حزيران 2024

إعلان

تطورات متسارعة جنوباً... رشقات صاروخيّة من الحدود على أهداف إسرائيلية

المصدر: "النهار"
جبهة جنوب لبنان
جبهة جنوب لبنان
A+ A-
 
منذ أولى ساعات صباح اليوم السبت، تشهد جبهة جنوب لبنان عمليات أمنيّة متبادلة وناشطة بين "حزب الله" وإسرائيل.
 
وفي آخر التطورات الميدانيّة، أشارت المعلومات إلى أنّه تم إطلاق عدد من الصواريخ من لبنان باتجاه مواقع إسرائيلية.
 
وأفاد مراسل "النهار" عن تعرّض بلدتيّ مركبا وبني حيان لقصف إسرائيليّ عنيف، بالاضافة إلى أطراف قبريخا،ووادي السلوقي.
 
و تعرّض أحد الاحياء السكنيّة في بلدة رامية الحدودية لقصف إسرائيليّ دون تسجيل إصابات.
 
ونفّذ الطيران الإسرائيلي غارتين على شرق مروحين، وطال القصف المدفعيّ الإسرائيلي أطراف بلدات البستان، يارين، الجبين،مركبا وبني حيان

وقصفت المدفعيّة الإسرائيلية، أطراف بلدات عيترون، جبل بلاط، القوزح، يارين وعيتا الشعب.

وشنّ الطيران الإسرائيلي غارة جويّة على منطقة اللبونة في الناقورة، وأطلق صاروخين باتجاه المنطقة.

وقصفت المدفعية الإسرائيلية قرابة العاشرة والثلث من صباح اليوم أطراف بلدة مروحين بالقذائف الفوسفورية.

وأفاد مراسل "النهار" عن استهداف الاحتلال أطراف بلدتَيّ صربّين وبيت ليف بغارة جويّة.
 
وتمّ إطلاق رشقة صاروخية من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، كما استهدف "حزب الله" موقع الحدب قبالة بلدة البستان في القطاع الغربي.

وقصفت مدفعيّة الجيش الإسرائيلي صباح اليوم أطراف رأس الناقورة ومحيطها وجبل اللبونة بعد تصعيد ليلي، وأغار الطيران الحربي الإسرائيلي على أطراف بلدتي مجدل زون والناقورة. ترافق ذلك مع قصف مدفعيّ عنيف على قرى شمع، طيرحرفا، الناقورة، مجدل زون، علما الشعب، عيتا الشعب وراميا ودبل.
 
وامتدّ القصف حتى أطراف بلدة المنصوري في القطاع الغربي.
 
تطوّر غير مسبوق
 
وفي تطوّر لافت وغير مسبوق، استهدف الطيران الإسرائيلي فجر اليوم عمق منطقة النبطية لأول مرة منذ حرب تموز 2006، حيث أطلقت مسيَّرة، قرابة الثانية فجراً، صاروخين على معمل لأشغال الألومينيوم، يقع على طريق تول - الكفور (النبطية)، ممّا أدّى إلى احتراقه بالكامل.
 
لقراءة تفاصيل خبر استهداف المعمل، إضغط هنا 
 
(استهداف معمل الألومنيوم بغارة إسرائيلية)
 
 
 
بيانات الحزب
 
أعلن "حزب الله" إسقاط مسيّرة إسرائيليّة، قائلاً إنّها "من نوع "هيرميز 450" وهي طائرة قتاليّة ‏متعدّدة المهام، بوساطة صاروخ أرض - جو"، لافتاً إلى أنّ "حطامها شوهد يتساقط فوق منطقة أصبع الجليل".‏ ‏
 
وأشار "الحزب" في بيانٍ إلى أنّه  عند الساعة 09:30 من صباح يوم السبت 18-11-2023، تم استهداف موقع حدب البستان ‏بالصواريخ الموجّهة، وتمّ تحقيق  إصابات مباشرة فيه.
 
وأفاد "حزب الله" بإنّه "استهدف ة عند الساعة 10:00 من صباح يوم السبت 18-11-2023 موقع الراهب  ‏بالأسلحة المناسبة وحقّق فيه إصابات مباشرة". ‏ 
 
وفي بيانٍ له، أكّد "حزب الله" أنّه "عند الساعة 10:00 من صباح يوم السبت 18-11-2023، تم استهداف تجمعًا  للجنود الإسرائيليين في حرج شتولا ‏بالأسلحة المناسبة، حيث تم تحقيق إصابات مباشرة". 
 
 كما أشار "الحزب" إلى أنّه "استهدف عند الساعة 10:10 من صباح يوم السبت 18-11-2023 مقر القيادة العسكرية ‏المستحدث في وادي سعسع  ‏بالنيران الصاروخية وأوقع فيه إصابات".
 
قبيسي زار معمل "الألومنيوم"
وأفاد مراسل "النهار" عن قيام عضو "كتلة التنمية والتحرير" النائب هاني قبيسي بزيارة معمل الألومنيوم الذي تعرّض لقصف صاروخيّ إسرائيلي خلال ساعات فجر اليوم، حيث أكّد أنّ " ما حصل هو اعتداء إسرائيلي جديد على منطقة مكتظة سكنياً، وهذا الإعتداء المُستنكر يؤكّد مرة جديدة الإجرام الإسرائيليّ".
 
 
هل تنزلق إيران إلى حرب شاملة في لبنان؟
على صعيد التطورات السياسية، وفيما ينشغل الداخل اللبناني بمعركة قيادة الجيش، التي بدت معالم حماوتها من خلال البيانات المتبادلة بين رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع ورئيس "التيار الوطنيّ الحرّ" جبران باسيل، نقلت مراسلة "النهار" من باريس، رندة تقي الدين، عن مسوؤل فرنسي رفيع رداً على سؤاله إن كان يعتقد بأن ايران تشجّع التصعيد في لبنان عبر حليفها "حزب الله"، أن "الانطباع السائد بين مختلف قيادات الغرب هو أن إيران تمارس ضغطاً، ولم تقرّر بعد إن كانت تريد المشاركة في التصعيد؛ والكلّ يقول للقيادة الإيرانية إنها إن قرّرت القيام بالخطأ الفادح في المساهمة في التصعيد على الجبهة اللبنانية فالنتائج ستكون عليها ثقيلة".
 
 
الجبهة الجنوبية في الأمس
 تجاوز يوم أمس ميدانياً الأطر التقليدية للمواجهات جنوباً، واتّسم بهجمات كثيفة متلاحقة شنّها "حزب الله" على امتداد خطّ المواجهة مع الإسرائيليين، فبلغ عدد هجماته على المواقع الإسرائيلية المواجهة حتى مساء أمس 13 عملية. وربطت أوساط قريبة من الحزب هذه الهجمات الكثيفة للحزب امس بالذات بتزامنها مع زيارة قائد القوات الأميركية في منطقة البحر المتوسط لإسرائيل. وأعلن الحزب في بياناته المتلاحقة أنه استهدف: تجمّعاً لجنود ‏الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من مثلث الطيحات، وتجمعًا للجنود بالقرب من موقع المرج، وتجمعًا للجنود بالقرب من ثكنة راميم (قرية هونين اللبنانية المحتلة)، وموقع المالكية، وتجمعًا للجيش الإسرائيلي في مستعمرة يرؤون (قرية صلحا اللبنانية المحتلة)، وموقع بركة ريشا، وتجمّعًا للجنود الإسرائيليين في موقع الضهيرة، وموقع العاصي، وتجمّعًا للجنود في محيط موقع الراهب، وتجمّعًا للجنود في محيط موقع المطلة بوساطة محلّقتين انقضاضيّتين هجوميّتين، ومجموعةً مؤللة من القوات الخاصة في الجيش الإسرائيلي المتموضعة في حرج المنارة ، دبابة في محيط مقر قيادة الفرقة 91 في برانيت.

وأفادت وسائل اعلام إسرائيلية ان أربعة إصابات احداها خطرة سجلت جراء اطلاق صاروخ مضاد للدروع على موقع المنارة في الجليل الأعلى . وقصف الجيش الاسرائيلي الاحراج المقابلة لأحراج اللبونة ووادي ياسين والناقورة كما استهدف القصف اطراف بلدتي طيرحرفا والجبين والجزء الشمالي من بلدة كفركلا. وافيد بأنه بعد قصف "حزب الله" لمستوطنة مسكاف عام رد الجيش الإسرائيلي بقصف محيط العديسة. وسجل قصف على ميس الجبل ورب ثلاثين وبني حيان وحولا وجبل قطمون التابع لرميش. واشار إعلام اسرائيلي الى انه "وعقب دوي صفارات الإنذار في الجليل الغربي تم رصد إطلاق عدد من الصواريخ من لبنان".ونفذت الطائرات الاسرائيلية غارة على أطراف بلدتي شيحين والضهيرة كما سجل قصف متقطع على اطراف اللبونة وعلما الشعب. وبعد الظهر، شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارة جوية ما بين بلدتي زبقين وطير حرفا واغارت مسيرة على أطراف بلدة عيتا الشعب. كما استهدفت اطراف العباد والمنطقة الممتدة الى بئر المصلبيات في بلدة حولا وعديسة وكفركلا بقذائف عدة.
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم