الثلاثاء - 26 كانون الثاني 2021
بيروت 16 °

إعلان

بدأ مخاض التأليف والحريري مكلفاً يتمسك بتعهداته

المصدر: النهار
Bookmark
الرئيس سعد الحريري اثر خروجه من مكتب الرئيس ميشال عون بعد التشاور معه قبيل تكليفه. (نبيل اسماعيل)
الرئيس سعد الحريري اثر خروجه من مكتب الرئيس ميشال عون بعد التشاور معه قبيل تكليفه. (نبيل اسماعيل)
A+ A-
يبدأ اليوم الرئيس سعد الحريري مخاضا بالغ المشقة لتأليف حكومة يعلق اللبنانيون والمجتمع الدولي أيضا آمالا مضخمة عليها، نظرا الى المهمات الاستثنائية التي تنتظرها والتي تحمل طابعا انقاذيا مصيريا للبنان الذي يشارف أخطر حلقات وفصول انهياراته ما لم يتم تداركها بما صار متعارفا عليه بحكومة المهمات المحددة وفق التسمية الرسمية للمبادرة الفرنسية. بدا الرئيس الحريري الذي صار منذ ما بعد ظهر امس رئيسا مكلفا لتشكيل حكومته الرابعة مدركا تماما للمصاعب والتحديات الكبيرة التي تنتظره، خصوصا وسط مفارقة رمزية واكبت تكليفه وبدء مرحلته الأصعب نحو تأليف الحكومة، اذ جاء تكليفه قبل أسبوع واحد من مرور سنة كاملة على استقالة حكومته الثالثة في 29 تشرين الأول 2019 عقب انطلاق انتفاضة 17 تشرين الأول. وترجم بيانه المقتضب بعد تكليفه هذا الادراك، علما ان الأجواء التي واكبت زيارتيه البارحة لقصر بعبدا في يوم الاستشارات النيابية الملزمة، وغداة الرسائل النارية التي وجهها رئيس الجمهورية ميشال عون في اتجاهه حصرا الى جانب قوى سياسية أخرى، عبر رسالته اول من امس، كانت تنبئ بالمناخ المشدود الذي جرت فيه الاستشارات وإعلان نتائجها وسط مخاوف سادت بعض الأوساط من مفاجأة خطيرة من نوع "تفويض" أصوات نواب لرئيس الجمهورية وقطع الطريق على تكليف الحريري بهرطقة دستورية مماثلة لتلك التي حصلت إبان عهد الرئيس الأسبق أميل لحود. ولكن ذلك لم يحصل وجرى التكليف بسلاسة والتقطت صور الرؤساء عون ونبيه بري وسعد الحريري في اجتماع التكليف الدستوري بما أرخى أجواء تبريد نسبية استعداد لـ"الجهاد الأكبر" مع انطلاق مخاض التأليف اليوم من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم