الخميس - 02 كانون الأول 2021
بيروت 17 °

إعلان

المعلمة التي "غيّرت حياة" أديل... وحب ساهم في فشل زواجها

المصدر: "النهار"
أديل.
أديل.
A+ A-

لم تستطع المغنية العالمية أديل كبح دموعها عند رؤية معلمتها ماكدونالد، فانهارت بالبكاء على مسرح لندن بلاديوم، في حفل تمّ تسجيله في 6 تشرين الثاني، وعُرض مساء أمس الأحد على ITV.

 

وفي التفاصيل، تلقت أديل سؤالاً لافتاً من الممثلة إيما تومسون عن الشخص الذي دعمها أو ألهمها في صغرها، فذكرت أديل معلّمتها ماكدونالد التي لم ترها منذ أن كانت في الثانية عشرة من عمرها، ونسبت إليها الفضل في موهبة كتابة الأغاني.

 

وتابعت أديل عن معلمتها: "كانت رائعة للغاية ومحبوبة. بفضلها أحببنا بصدق  اللغة الإنكليزية، وكنا نعلم بأنها تهتم بنا".

ورتّب منظّمو الحفل هذا اللقاء كمفاجأة لأديل، بعد أن ذكرت في مقابلة سابقة أن لمعلّمتها فضلاً كبيراً عليها، إذ علّمتها الكثير في طفولتها.

وتأثرت أديل بشدّة عندما علمت بوجود معلّمتها بين الجمهور. وانضمت الأخيرة إلى أديل على المسرح، واحتضنتها معبّرةً عن فخرها بما وصلت إليه من نجاح عالميّ قائلةً: "أنا فخورة جداً بك، شكراً لأنك تذكّرتني"، فردّت أديل: "أنت فعلاً غيّرت حياتي".

 

 
 

وعلى صعيد آخر، كشفت المغنية لمجلة "The Face" عن أنها تشير في مقاطع من أغنية "Easy on Me" إلى شخص كانت معجبة به قبل صديقها الحالي ريتش بول.

 

وكشفت عن أنها لم تكن مرتبطة بأحد خلال تلك الفترة قائلةً: "لقد أحببت شخصاً ما، بالأحرى كنت مولعةً به لأعوام، ولم أستطع إخفاء مروري بعاصفة من المشاعر الجيّاشة". 

 

وقد تفادت أديل البوح بمشاعرها لاعتقادها بأن خوض علاقة جديدة بعد عام من طلاقها "غير مناسب". وكانت المغنية "لا تزال تتعافى من فشل زواجها" ورأت أن أيّ "علاقة محتملة مصيرها الفشل".

 

واعترفت أديل بأنها تربط هذا الشخص بانهيار زواجها قائلةً: "إنه جزء من العاصفة". وأشارت إلى أنّها ممتنة لكونها صادقة مع نفسها، ولم تنهِ زواجها وتدخل في علاقة أخرى.

 

واختتمت قائلةً: "لقد أصبحت أدرك تماماً الأخطاء التي كرّرتها منذ مراهقتي، ليس في علاقاتي الغرامية فقط، ولكن في الصداقات أيضاً".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم