الأربعاء - 16 حزيران 2021
بيروت 23 °

إعلان

ماريتا الحلاني لـ"النهار": الجمهور حمّلني مسؤولية كبيرة بعد "2020" ودوري في "الحي الشعبي" مختلف

المصدر: النهار _ لمياء علي
ماريتا الحلاني
ماريتا الحلاني
A+ A-
في فترة قصيرة، استطاعت أن تفرض نفسها على الساحة الفنية، بمواهبها المتعددة، وبرهنت على تميزها وحب الجمهور لها، وكما نجحت في الغناء وتميّزت هذا الموسم في مجال التمثيل، من خلال مسلسل "2020"، الذي عُرض خلال الدراما الرمضانية الماضية، هي النجمة اللبنانية ماريتا الحلاني.

"النهار" التقتها في مقابلة خاصة، وتحدثت عن أمور عدّة أبرزها تجربتها في المسلسل الدرامي المشترك 2020، وحول مسلسل "الحي الشعبي"، الذي سيعرض خلال الفترة المقبلة وأمور أخرى...


* بداية... كيف كانت تجربتك في مسلسل 2020؟

كانت أكثر من رائعة، وما جذبني للمشاركة شخصية سعاد، التي أعجبت بها وببساطتها، وهذا ما أظهرته الحلقات الأخيرة، والتي أوضحت أنها طيبة وعلى نياتها وبسيطة، وهي لديها ماض صعب جداً واضطرت الى عمل أشياء لا تحبها، ومجبرة على أن تعيش وتكمل حياتها، وعندما قرأت كل هذه التفاصيل، أحببت أن أطل على الجمهور لأول مرة في التمثيل، بصورة جديدة، وأقدّم شيئاً لا يشبهني، وسعدت جداً برد فعل الجمهور عليها، وأنهم صدقوا الشخصية والأداء، كما أنني تحمّست وفخورة بالعمل مع واحدة من أهم شركات الإنتاج هي "الصباح أخوان"، والمخرج فيليب أسمر، الذي تمتعت بالعمل معه وتعلمت منه الكثير، وكل الأبطال، سعدت بالعمل معهم.

* كيف استعددتِ لهذه الشخصية من ناحية الأداء وملابسها ومظهرها وكل شيء؟

حاولت قدر الإمكان أنّ أصدق كل تفاصيل هذه الشخصية، وأن أفكر كثيراً في الماضي الذي يراودها، وما مرت به، وبالنسبة إلى الملابس، فكانت مسؤولية الستايلست الخاصة بالعمل، وحرصنا على الظهور بدون مكياج حتى يصدق الجمهور الشخصية أكثر.

هل واجهتك أي صعوبات في أحد المشاهد؟

كانت أول تجربة درامية لي، وواجهت بعض الصعوبات في بداية الأمر، كنت أتوتر قليلاً، ولا سيّما أن العمل كبير وضخم، ولكن فريق العمل ساعدني كثيراً مع المخرج أيضاً، كما أنّ الفنانة كارمن لبس والفنان حسين مقدم والفنان قصي خولي كانوا يساعدونني، وكنت سعيدة بالعمل وبالتجربة، ولذلك كل هذه المشاعر الإيجابية جعلتني أنسى التوتر.

* كيف كانت الكواليس مع نادين نجيم وقصي خولي وباقي فريق العمل؟

كانت جميلة جداً ومبهجة، وسعدت بالعمل معهم جميعاً، ولم تجمعني بنادين نجيم مشاهد كثيرة، فقط كانت معنا بالزفاف، ورغم ذلك، كنت أراها ولاحظت أنها جدية بعملها، ومهضومة ومتعاونة، كما تعلمت من قصي خولي أموراً كثيرة، لأن أداءه في العمل كان "بيعقد"، وأكثر من رائع، ومن الناحية الإنسانية، فهو شخصية قريبة إلى القلب، وكان يشجعني ويدعمني دائماً، والفنانة كارمن لبس، كانت تهتم بي وهذا الأمر أقدّره جداً، كما أنني تعلمت منها وأعجبت بتقمصها الرائع للشخصية، كما جمعتني بالفنان حسين مقدم، علاقة طيبة وكنا نحضر لمشاهدنا معاً كثيراً وهو فنان متميز ذو شخصية عفوية.

* بعد كل المجهودات والتحضيرات للشخصية... كيف جاءت النتيجة وردود فعل الجمهور؟

سعيدة بأن كل هذا المجهود، جنيت ثماره، وكانت ردود فعل الجمهور أكثر من رائعة، واسعدتني وأعطتني مسؤولية كبيرة، لأنني أعطيت شخصية سعاد مجهودات من كل قلبي وكنت أحاول توصيلها للجمهور، وضحكت جداً على تعليقاتهم حول الزفاف لأنهم أحبوه بكل تفاصيله، وأتمنى أن أكون جديرة بهذه الثقة والمحبة، وأقدر جداً كل كلمة محترمة وجميلة كتبتها عني الأقلام بالصحافة.

* ننتقل بالحديث إلى "الحي الشعبي"... كيف ستطلين على جمهورك من خلاله؟
هو أول تجربة درامية لي كبطولة مطلقة، وهو عمل درامي لبناني، من إنتاج "مروى غروب" ومن تأليف فيفيان أنطونيوس، وأجسد من خلاله شخصية بسيطة أيضاً، أحببتها جداً، وبالفعل هي من حي بسيط ومتواضع، ولكنها تختلف كثيراً عن سعاد في 2020، وأضفت لها أموراً أخرى، حتى لا يحدث تشابه بينهما ولا أكرر نفسي.

* وما هي تفاصيل دورك؟

أجسد شخصية سيرينا، وهي فتاة تقطن في حي شعبي وتتحمل مسؤولية عائلتها وأشقائها، وتعمل يومياً حتى تلبي حاجاتهم، ويحدث أمر معين في حياتها يقلبها رأساً على عقب، وتنتقل بسببه من حياة إلى أخرى، وبعدها تتصاعد الأحداث وهو عمل ضخم درامياً غني بالأحداث.

* هل كنت تتمنين عرضه في السباق الرمضاني؟

بصراحة، لم أتمنَ ذلك، لأنني كنت أرغب في أن أظهر في "2020"، ودوري فيه مهم رغم أن المساحة صغيرة، وكان أول دور أجسده للجمهور، كما كنت أتفادى أن يتم خلط الأمور ببعضها، ولذلك، سعدت بتأجيل عرضه وسيبصر النور في الخريف المقبل، ومن هنا حتى وقت عرضه، سيكون الجمهور تعرف عليّ كممثلة من خلال تجربة "2020"، وبعدها أول بطولة مطلقة لي.

كما كان هناك الكثير من الأمور الصعبة، من تأجيل تصوير بسبب كورونا والأسباب الاقتصادية في لبنان، كل هذه العوامل مررنا بها، ولذلك حرصنا على عدم التسرع في تقديم العمل وأعطيناه حقه، وحتى الآن لم ننته سوى من تصوير نصف المشاهد، لأنه طويل يتألف من 60 حلقة.

وماذا عن تحضيراتك المقبلة على الصعيدين الغنائي والتمثيلي؟

بجانب استكمال تصوير "الحي الشعبي"، أقدّم أغنيته بعنوان حكايتي، كما أحضّر لأخرى باللهجة المصرية، تحمل اسم "أقولك سلام"، كما يُعرض عليّ أعمال درامية كثيرة ولكن عليّ أن أنتقي منها ولا أتسرّع.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم