الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

غرسة دماغيّة إلكترونيّة تُعيد المشي لرجل مشلول منذ 12 عاماً

المصدر: النهار
رجل يعاود المشي بعد زرع غرسة إلكترونيّة في الدماغ.
رجل يعاود المشي بعد زرع غرسة إلكترونيّة في الدماغ.
A+ A-
بعد أن بقي غيرت – جان أوسكام (40 عاماً) مشلولاً لأكثر من 12 عاماً، تمكّن اليوم من المشي بمجرّد التفكير بالأمر بفضل غرسة دماغيّة إلكترونيّة كانت كفيلة في تغيير حياته.
 
تعرّض أوسكام لحادث دراجة ناريّة جعله مشلولاً لـ 12 عاماً، إلّا أنّ هذه الغرسات الإلكترونيّة تمكّنت من إعطائه الأمل، حيث تعمل على نقل أفكاره لاسلكيّاً إلى ساقيه وقدميه عن طريق زرع ثانٍ في عاموده الفقريّ.
 
لا يزال النظام في مراحله التجريبيّة، ومع ذلك وصفت إحدى المؤسّسات الخيرية الرائدة في مجال العمود الفقريّ في المملكة المتّحدة بأنّه "مشجّع للغاية".
 
من جانبه، أعرب أوسكام في حديثه إلى BBC عن مشاعره قائلاً: "أشعر كأنّني طفل صغير أتعلّم المشي مجدّداً". بات بإمكانه اليوم الوقوف وصعود السلالم.
ويضيف: "كانت رحلة طويلة ولكنّي اليوم  يمكنني الوقوف وحتى احتساء البيرة مع أصدقائي".
 
وفي التفاصيل، نشر باحثون سويسريون هذا التطوير في مجلة Nature العلميّة. وأكّدت البروفيسورة جوسلين بلوخ من جامعة لوزان، وهي اختصاصيّة في جراحة الأعصاب والتي أجرت هذه الجراحة الدقيقة لإدخال الغرسات، أنّ "النظام لا يزال في مرحلة البحث، ولكنّ هدف الفريق إخراجه من المختبر إلى العيادة في أقرب وقت ممكن".
 
 
وتشير بلوخ إلى أنّ "ما يهمّنا حقيقة ليس فقط إجراء تجربة عملية وإنّما في الواقع إعطاء فرصة أو منح المزيد من الأشخاص الذين يعانون من إصابات في النخاع الشوكيّ أملاً بعد أن سمعوا من الأطباء أنّ عليهم أن يعتادوا على حقيقة عدم المشي مجدّداً.
 
من جهته، رأى الرئيس التنفيذيّ لجمعية Spinal Research في المملكة المتّحدة هارفي سيهوتا، والذي لم يشارك في البحث، أنّ "أمامنا طريقاً طويلاً قبل أن تصبح هذه التكنولوجيا متاحة بشكل عامّ، ومع ذلك فهذا التطوّر مشجّع للغاية".
 
وبينما لا يزال هناك الكثير لتحسينه في استخدام هذه التكنولوجيا، إلّا أنّها خطوة إضافيّة مثيرة على طريق التقنيات العصبية ودورها في إعادة الوظائف والاستقلاليّة للمجتمع الذي يعاني أفراده من إصابات في النخاع الشوكيّ.
 
 
 
كيف أُجريت الجراحة؟
 
أجريت الجراحة لاستعادة جيرت جان أوسكام حركته في تموز 2021. قامت البروفسورة بلوخ بإحداث ثقبين دائريّين على كلّ جانب من جمجمته، بقطر 5 سم، فوق مناطق الدماغ المسؤولة عن التحكّم في الحركة. ثمّ أدخلت غرسين على شكل قرصين ينقلان لاسلكيّاً إشارات دماغ أوسكام إلى مستشعرين مرتبطين بخوذة على رأسه.
 
كذلك طوّر الفريق السويسريّ خوارزمية تترجم هذه الإشارات إلى تعليمات لتحريك الساق والعضلات والقدمين عبر غرسة ثانية حول الحبل الشوكيّ.
 
وجد الباحثون أنّه بعد أسابيع من التدريب تمكّن أوسكام من الوقوف والمشي بمساعدة الـwalker. كانت حركته بطيئة ولكنّها سلسة. "رؤيته وهو يمشي كان مؤثّراً جدّاً. إنّها نقلة نوعيّة لم تكن متاحة سابقاً".
 
 
في العام 2018، سلّطت بي بي سي الضوء على المريض ديفيد M’Zee الذي كان أوّل مريض خضع بنجاح لزرع غرسة في النخاع الشوكيّ وتمكّن من إنجاب طفل مع زوجته، وهذا الأمر لم يكن ممكناً من قبل.
 
في حين خضع جريت فان أوسكام إلى زرع في العامود الفقري قبل زرع الغرسة في الدماغ ، يقول "لدي الآن سيطرة أكبر بكثير. كنتُ أشعر سابقاً بأنّ النظام يتحكّم بي، أمّا الآن أشعر بأنّي أنا المتحكّم.
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم