السبت - 02 تموز 2022
بيروت 27 °

إعلان

التهوئة تطرد كورونا

المصدر: Top Sante
اهمية التهوئة في زمن كورونا
اهمية التهوئة في زمن كورونا
A+ A-
 

افتحوا الأبواب والنوافذ للتخلص من فيروس كورونا. فالتهوئة الكافية للأماكن المغلقة سواء في المنزل ومكان العمل أو المدرسة، مدة عشر دقائق وثلاث مرات في اليوم، هي من أهم التوصيات الصحيّة الجديدة في بريطانيا.

بعد مرور أكثر من عام على جائحة كورونا، أظهرت الدراسات ارتفاع خطورة انتقال فيروس كوفيد عبر الهواء، في حين تبين أن خطر انتقاله عبر الأسطح أقل بكثير حسب ما ذكر موقع topsante.  فالأشخاص معرّضون للإصابة بهذا الفيروس من طريق استنشاقه وأيضاً عندما يتطاير في الهواء على شكل قطرات الرذاذ التي تسقط على العينين أو الأنف أو الشفاه. والمعلوم أن هذه القطرات قد تدوم لساعات في الجو، وقد تجد طريقها للوصول إلى الأماكن التي تفصل بين الكمامة والوجه. وهذا ما يفسّر إرتفاع نسب العدوى بين الأشخاص الموجودين في غرفة مغلقة بلا نوافذ أو من دون نظام للتهوئة.

ألمانيا كانت من أولى الدول التي طبّقت مبدأ التهوئة منذ الصيف الماضي على أساس أن التعّرض لخطر الإصابة يتضاءل إلى النصف في حال تمّت مضاعفة التهوئة. وقد تبعت فرنسا في الخريف الماضي هذا الإجراء إنطلاقاً من أن فتح النوافذ يتيح خفض كميات الفيروس المركّزة في الهواء.

فوائد التهوئة ومزاياها

التهوئة تشمل أيضاً التخلّص من فيروسات أخرى كالإنفلونزا ومن ملوّاث الهواء كافة ومن الغبار وغيرها من الإنبعاثات المضرّة.

ويُنصح بالتهوئة مدّة لا تقلّ عن عشر دقائق، ثلاث مرّات يوميّأً. ولكن يمكن الاكتفاء بخمس دقائق خلال فصل الشتاء خصوصاً عندما تكون الفروقات الحرارية كبيرة بين داخل الحجرة وخارجها.

في النهاية لا تهملوا خطوات الوقاية من كورونا وأهمها:

  • غسل اليدين بالصابون أو السائل المعقّم
  • عدم المصافحة من طريق اللمس
  • التباعد الاجتماعي
  • عدم التجمّع
  • وضرورة ارتداء كِمامة ومن الأفضل كمامتين.

 

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم