الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

محميات النمور في الهند تساهم في الحد من الانبعاثات الكربونية

المصدر: "النهار"
محميات النمور في الهند.
محميات النمور في الهند.
A+ A-
تساهم برامج حماية النمور في الهند في مكافحة الاحترار المناخي، نظراً إلى كونها تُحدّ من إزالة الغابات وتعزز تالياً التخزين الطبيعي للكربون، على ما لاحظت دراسة نشرت الخميس الماضي.

تشكّل الهند موطناً لثلاثة أرباع النمور البرية، وهي من الأنواع المهددة بالانقراض في مختلف أنحاء العالم. وأدى تدمير الموائل الطبيعية لهذه الحيوانات بسبب التوسع العمراني وإزالة الغابات إلى تراجع كبير في أعدادها، إذ كانت نحو 40 ألفاً منها (من بينها النمور البنغالية) تنتشر في غابات الهند لدى نيلها استقلالها عام 1947، لكنّ عددها انخفض إلى 1500 عام 2006 قبل أن يعاود الارتفاع إلى أكثر من ثلاثة آلاف سنة 2023 بحسب آخر تعداد رسمي.

وبادرت هيئة حماية النمور الهندية من أجل لجم التدهور إلى تخصيص 52 محمية طبيعية لهذه الحيوانات. ومواقع الحماية المعززة هذه مُلزمة تنظيم قطع الأشجار والحدّ من إزالة الغابات وتوفير موارد رزق بديلة لمجموعات السكان التي تعيش بالقرب من هذه الحيوانات البرية اللاحمة.

وأوضح المعدّ الرئيسي للدراسة المنشورة في "نيتشر إيكولوجي أند إيفولوشن" الباحث في جامعة سنغافورة، أكاش لامبا لوكالة فرانس برس أن لدى النمور التي تُعدّ أكبر السنوريات ميزة بالغة الأهمية هي كون مساحتها الحيوية واسعة جداً. وأضاف، "من خلال حمايتها، نحمي في الوقت نفسه الغابات وتنوع الحياة البرية الكبير فيها".

ومن المعلوم أن منظومة الغابات تمثّل أحد أحواض الكربون الطبيعي الرئيسية على كوكب الأرض كونها تحبس ثاني أوكسيد الكربون في الأشجار والتربة، ويشكّل الحفاظ عليها تالياً أداة أساسية في مكافحة ظاهرة الاحترار المناخي، خصوصاً أن الدولة الجنوب آسيوية العملاقة، وهي ثالث أكبر مصدر لانبعاثات غازات الدفيئة في العالم، تعهدت تقليل انبعاثاتها الكربونية.

ويشدد أكاش لامبا الذي نشأ في الهند على أن حل أزمة المناخ وأزمة التنوع الحيوي قضيتان غير منفصلتين. وهذا ما حدا به إلى السعي لجمع "أدلة دامغة" على وجود صلة بين حماية الحياة البرية وانبعاثات الكربون.

ولجأ مع فريقه من جامعتي سنغافورة وبرينستون في الولايات المتحدة إلى طريقة تسمى "التحكم التركيبي"، تُستخدَم في مجال الإحصاءات لقياس تأثير السياسات العامة، فقارن بواسطتها معدلات إزالة الغابات في المحميات المخصصة تحديداً للنمور، بتلك التي تسجّل في مناطق تشكّل أيضاً موطناً للسنوريات لكنها تحظى بحماية أقل صرامة.

وتبيّن أن مجمل المناطق المشمولة بالدراسة (162) فقدت بين عامي 2001 و2020 أكثر من 61 ألف هكتار من الغابات. وشهدت المناطق التي لا تتوافر فيها حماية محددة أكثر من 75 في المئة من عمليات إزالة الغابات هذه، ومنها مثلاً ملاذ كوتغاره (شرق الهند) الذي فقد وحده أكثر من تسعة آلاف هكتار.

وفي المقابل، شهدت 45 محمية لحماية النمور قدراً أقل بكثير من إزالة الغابات، إذ أمكن تجنب فقدان نحو ستة آلاف هكتار، أي ما يعادل تجنّب مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون.

ويبدو هذا المنحى أكثر وضوحاً في محميات وسط الهند التي تُعتبَر شديدة "الفاعلية" في هذا المجال. وأشارت الدراسة على سبيل المثال إلى محمية ناويغايون- ناغزيرا التي أوجدت "ارتباطاً بيئياً" بين بقع الغابات، من خلال ممرات تسهّل تحركات مختلف مجموعات النمور. وأوضح لامبا أن هذه الخطة "بالغة الأهمية من حيث إتاحتها الاختلاط الجيني الذي يضمن بقاء الأنواع على المدى الطويل".


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم