الخميس - 30 أيار 2024

إعلان

مانشستر يونايتد يحسم تأهله إلى دوري الأبطال بفوز ثقيل على تشيلسي

المصدر: "أ ف ب"
كاسيميرو (أ ف ب)
كاسيميرو (أ ف ب)
A+ A-
ضمن مانشستر يونايتد عودته للمشاركة في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم الموسم المقبل، وذلك عقب فوزه على تشيلسي الجريح 4-1، في مباراة مؤجلة من المرحلة 32 للدوري الإنكليزي الخميس على ملعب "أولد ترافورد".
 
وكان فريق "الشياطين الحمر" يحتاج إلى نقطة واحدة لتأكيد تأهله إلى دوري الأبطال برفقة مانشستر سيتي وأرسنال ونيوكاسل، لا بل أنّ نقاطه الثلاث أسهمت في تقدمه إلى المركز الثالث بـ 72 نقطة متقدماً على نيوكاسل الرابع (70).
 
وأنهى يونايتد أي آمال متبقية لليفربول في التأهل إلى المسابقة الأوروبية الأم الموسم، حيث يتخلف عنه "الريدز" بفارق ست نقاط في المركز الخامس قبل مرحلة واحدة من النهاية.
 
وحقّق فريق المدرب الهولندي إريك تن هاغ بداية صاروخية بعدما افتتح له البرازيلي كاسيميرو التسجيل (6) قبل أن يضاعف الفرنسي انتوني مارسيال تقدم فريقه قبل استراحة الشوطين (45+5). وعزّز البرتغالي برونو فيرنانديز من غلّة فريقه بهدف ثالث (73 ركلة جزاء) قبل أن يختتم البديل ماركوس راشفورد مهرجان الأهداف ليونايتد (78). وسجّل هدف تشيلسي اليتيم البرتغالي جواو فيليكس (89).
 
ويواجه تشيلسي موسماً عصيباً حيث يقدم أسوأ عروضه منذ موسم 1993-94، عندما انهى الـ "بريميرليغ" في المركز الرابع عشر. إذ يحتل "البلوز" المركز الثاني عشر برصيد 43 نقطة.
 
وفيما دخل يونايتد إلى اللقاء عقب فوزه على بورنموث 1-صفر في المرحلة 37، كان تشيلسي بقيادة لاعبه السابق فرانك لامبارد يتعرّض لخسارة أخرى أمام سيتي المتوّج بطلاً للدوري الإنكليزي 1-صفر.
 
ويمكن ليونايتد أن يحتفل بالعودة للمشاركة في دوري الأبطال الذي غاب عنه هذا الموسم، لصالح مشاركته في مسابقة "يوروبا ليغ" الذي ودّعها من الدور ربع النهائي بخسارة مخيّبة للآمال أمام إشبيلية.
 
ومنح الدولي كاسيميرو أفضل بداية ممكنة لصالح أصحاب الأرض عندما تابع كرة الدنماركي كريستيان إريكسن من ركلة حرّة برأسه داخل المرمى (6).
 
وتعرّض لاعب يونايتد البرازيلي انتوني للإصابة اضطر على إثرها لمغادرة الملعب محمولاً ليحلّ مكانه ماركوس راشفورد (29).
 
ورغم تقدم مانشستر، حصل تشيلسي على أكثر من فرصة ذهبية لمعادلة النتيجة، حيث أضاع الألماني كاي هافيرتز فرصة ذهبية لتسجيل كرة رأسية إثر تمريرة عرضية من هال، لكنها ذهبت بجانب المرمى (32).
 
ومع مواصلة تشيلسي لضغطه، جاءت الضربة القاضية بهدف ثان ليونايتد قبل استراحة الشوطين، عندما مرّر كاسيميرو كرة رائعة من على مشارف المنطقة وصلت إلى الإنكليزي جايدون سانشو الذي عاد ومررها على طبق من فضة لمارسيال الذي تابعها بسهولة داخل المرمى (45+5).
 
ورغم سيطرة تشيلسي على الاستحواذ في فترات عدّة من الشوط الثاني، الا أنّ يونايتد استطاع الوصول إلى مرماه بشكل أفضل فسجّل له البرتغالي برونو فيرنانديز هدفاً ثالثاً من ركلة جزاء إثر عرقلته من الفرنسي ويسلي فوفانا (73).
 
وزاد راشفورد من اوجاع الفريق اللندني بهدف رابع ثقيل بعدما راوغ دفاع تشيلسي قبل أن يتصدى لمحاولته الأولى حارس تشيلسي كيبا أريزابالاغا لكنه تمكن وبسهولة من هزّ الشباك في المحاولة الثانية (78).
 
وسجّل فيليكس هدفا شرفياً لتشيلسي بعدما تقدم من منتصف الملعب بسرعة عالية وأسكن الكرة على يمين الحارس الإسباني ديفيد دي خيا (89).
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم